الليرة التركية مقبلة على أكبر انهيار في تاري | افاق عرية

بسبب تخبطات “أردوغان” سياسيًّا واقتصاديًّا.. والريال القطري لا ينقذها

أكدت مؤسسة «أكسفورد إكونوميكس» للاقتصادات أن تركيا تعيش أزمة كبيرة فيما يتعلق بسعر الليرة التركية أمام العملات الأجنبية، مشيرة إلى أن تلك الأزمة تتجاوز أزمة تركيا في عام 2018.

وحسب ما ذكرته صحيفة «يني تشاغ» التركية، أعدت شركة «أكسفورد إكونوميكس» للاقتصادات تقريرًا بشأن تركيا، مشيرة إلى أن الأخيرة تعيش أزمة كبيرة فيما يتعلق بسعر صرف العملة، وأن تلك الأزمة تتجاوز أزمتها في عام 2018.

وأضافت الصحيفة بأن المسؤولين الذين حاولوا منع انخفاض سعر صرف الليرة التركية لم يتركوا أي خيار لزيادة الفائدة.

وسلط التقرير الضوء على مخاطر اقتراض البنك المركزي التركي، مشيرًا إلى أن هذا سيتسبب في أزمة لليرة التركية التي تحاول الصمود أمام سعر صرف الدولار.

وذكر محللون اقتصاديون أن انهيار الليرة التركية جاء بسبب تخبطات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سياسيًّا واقتصاديًّا، وإقحام بلده في دهاليز مظلمة، لا يستطيع الخروج منها. كما أكدوا أن الريال القطري لم يتمكن من إنقاذها هذه المرة بسبب الظروف الاقتصادية المتردية التي تعيشها الدوحة حاليًا من جراء أزمة كورونا العالمية.

يُذكر أن أسواق العملات في تركيا تشهد تقلبات جنونية في أسعار اليورو أمام الليرة التركية، وذلك في ظل التوترات التي تشهدها تركيا في سوق صرف العملات.

الرئيس التركي

“أكسفورد إكونوميكس”: الليرة التركية مقبلة على أكبر انهيار في تاريخها


سبق

أكدت مؤسسة «أكسفورد إكونوميكس» للاقتصادات أن تركيا تعيش أزمة كبيرة فيما يتعلق بسعر الليرة التركية أمام العملات الأجنبية، مشيرة إلى أن تلك الأزمة تتجاوز أزمة تركيا في عام 2018.

وحسب ما ذكرته صحيفة «يني تشاغ» التركية، أعدت شركة «أكسفورد إكونوميكس» للاقتصادات تقريرًا بشأن تركيا، مشيرة إلى أن الأخيرة تعيش أزمة كبيرة فيما يتعلق بسعر صرف العملة، وأن تلك الأزمة تتجاوز أزمتها في عام 2018.

وأضافت الصحيفة بأن المسؤولين الذين حاولوا منع انخفاض سعر صرف الليرة التركية لم يتركوا أي خيار لزيادة الفائدة.

وسلط التقرير الضوء على مخاطر اقتراض البنك المركزي التركي، مشيرًا إلى أن هذا سيتسبب في أزمة لليرة التركية التي تحاول الصمود أمام سعر صرف الدولار.

وذكر محللون اقتصاديون أن انهيار الليرة التركية جاء بسبب تخبطات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سياسيًّا واقتصاديًّا، وإقحام بلده في دهاليز مظلمة، لا يستطيع الخروج منها. كما أكدوا أن الريال القطري لم يتمكن من إنقاذها هذه المرة بسبب الظروف الاقتصادية المتردية التي تعيشها الدوحة حاليًا من جراء أزمة كورونا العالمية.

يُذكر أن أسواق العملات في تركيا تشهد تقلبات جنونية في أسعار اليورو أمام الليرة التركية، وذلك في ظل التوترات التي تشهدها تركيا في سوق صرف العملات.

04 أغسطس 2020 – 14 ذو الحجة 1441

02:00 AM


بسبب تخبطات “أردوغان” سياسيًّا واقتصاديًّا.. والريال القطري لا ينقذها

أكدت مؤسسة «أكسفورد إكونوميكس» للاقتصادات أن تركيا تعيش أزمة كبيرة فيما يتعلق بسعر الليرة التركية أمام العملات الأجنبية، مشيرة إلى أن تلك الأزمة تتجاوز أزمة تركيا في عام 2018.

وحسب ما ذكرته صحيفة «يني تشاغ» التركية، أعدت شركة «أكسفورد إكونوميكس» للاقتصادات تقريرًا بشأن تركيا، مشيرة إلى أن الأخيرة تعيش أزمة كبيرة فيما يتعلق بسعر صرف العملة، وأن تلك الأزمة تتجاوز أزمتها في عام 2018.

وأضافت الصحيفة بأن المسؤولين الذين حاولوا منع انخفاض سعر صرف الليرة التركية لم يتركوا أي خيار لزيادة الفائدة.

وسلط التقرير الضوء على مخاطر اقتراض البنك المركزي التركي، مشيرًا إلى أن هذا سيتسبب في أزمة لليرة التركية التي تحاول الصمود أمام سعر صرف الدولار.

وذكر محللون اقتصاديون أن انهيار الليرة التركية جاء بسبب تخبطات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سياسيًّا واقتصاديًّا، وإقحام بلده في دهاليز مظلمة، لا يستطيع الخروج منها. كما أكدوا أن الريال القطري لم يتمكن من إنقاذها هذه المرة بسبب الظروف الاقتصادية المتردية التي تعيشها الدوحة حاليًا من جراء أزمة كورونا العالمية.

يُذكر أن أسواق العملات في تركيا تشهد تقلبات جنونية في أسعار اليورو أمام الليرة التركية، وذلك في ظل التوترات التي تشهدها تركيا في سوق صرف العملات.


[jeg_weather location=”cairo” auto_location=”true” count=”4″ item=”show”]


#الليرة #التركية #مقبلة #على #أكبر #انهيار #في #تاري #سواح #هوست

Click to comment

You must be logged in to post a comment Login

Leave a Reply

تريند أفاق عربية

جميع الحقوق محفوظه لدي أصحابها وان الموقع وأداره الموقع غير مسؤوله عن المحتوي والمقالات والأخبار وخلافه فايتم تجميع المحتوي من أهم المصادر الأخبارية وهي ترجع لأصحابها وفي حال وجود شكوي او مشكله برجاء الاتصال بنا
جميع الحقوق محفوظه لدي المصادر والمواقع الأخبارية والمصادر الأخري

جميع الحقوق محفوظه لدي المصادر والمواقع الأخبارية

To Top