بعد العودة.. نادال يؤكد أن رحلة التعافي لم تكن سهلة افاق عربية

بعد عودته إلى الملاعب والفوز على منافسه الصربي ميومير كيكمانوفيتش 6-1 و7-6 في بطولة مدريد المفتوحة الأربعاء قال نجم التنس الإسباني المخضرم رفائيل نادال الحاصل على 21 لقباً كبيراً إن “رحلة التعافي من الإصابة لم تكن سهلة على الإطلاق”.

وكانت مباراة الأمس أول مشاركة لبطل أستراليا المفتوحة منذ تعرضه لإصابة في الضلوع في بطولة إنديان ويلز في مارس الماضي لكن تأثير الغياب لم يكن واضحاً كثيراً على أدائه.

وقال نادال للصحافيين بعد الانتصار والصعود لدور الـ16 “في نهاية المباراة أنا سعيد جداً. عليك أن تكون صادقاً مع نفسك.. لم أستعد (بما يكفي) للعودة إلى الملاعب ومن ثم لا يمكن توقع أمور عظيمة في البداية. كانت جميع التدريبات متقلبة.. وكانت بعض أيامها أفضل وكان البعض الآخر أسوأ.. وفي النهاية تؤثر الضلوع على أدائك كثيراً”.

وأوضح اللاعب الإسباني أن ممارسة التدريبات لم يكن سهلاً بالنسبة له بالنظر إلى طبيعة الإصابة لكنه لم يشعر بالقلق بسبب قلة الاستعداد لبطولة فرنسا المفتوحة التي تنطلق في ملاعب رولان جارس بباريس في وقت لاحق من الشهر الجاري، حيث سيسعى لتعزيز رقمه القياسي بالفوز بلقبها للمرة 14.

وأضاف نادال (35 عاماً) قائلاً “هناك إصابات تسمح لك بالقيام بنشاط بدني وبتمارين رياضية. إصابتي في الضلوع لم تسمح لي بأداء أي شيء.. لكني غير قلق وأعتقد أن كل دقيقة أمضيها في الملعب هي أمر إيجابي”.

وأشار نادال أنه شعر ببعض الألم في بداية الأسبوع الحالي وخضع لفحص بالرنين المغناطيسي جاءت نتيجته مطمئنة.

وفي دور الـ 16 في مدريد وقت لاحق اليوم الخميس سيلتقي نادال مع البلجيكي ديفيد جوفين.