رابطة الطيارين: سمعة الطيار المصري خط أحمر ولن نسمح بالمهاترات


أكد كابتن طيار خالد رفعت رئيس رابطة طياري الخطوط الجوية المصرية أن سمعة الطيار المصري خط أحمر ولن نسمح بالمهاترات والمزاعم المغرضة التي تثار من وقت لأخر عالمياً، مشيراً أن الطيار هو العمود الفقري لصناعة الطيران في مصر والعالم موضحا أن الطيارين يحملون علم مصر في كافة أرجاء العالم وسيظلون نسوراً تحلق في السماء.

وقال في بيان شديد اللهجة أصدرته الرابطة اليوم رداً علي الشائعات التي زعمتها صحف عالمية مؤخراً حول حادث تحطم طائرة مصر للطيران رحلة باريس804 عام 2016 أن الرابطة سوف تتخذ جميع الاجراءات القانونية اللازمة حفاظاً علي سمعة طاقم الطائرة والطيار المصري بشكل عام عقب انتهاء لجنة تحقيق الحوادث من اعداد التقرير النهائي.

وأوضح كابتن خالد أن صندوق الأكسجين الموجود داخل قمرة القيادة مصمم بتقنية عالية الصنع وهو موجود بمكان أمن مشيرا أن الطيار يستخدمه عند وجود مشاكل و طوارئ بالضغط الجوي فقط.

وقال إن طاقم الرحلة شهداء الواجب كانوا من أكفاء الطيارين علي طراز A320 كاشفا أنهم من غير المدخنين أصلا وهو ما يدحض كل ما أشيع خلال الفترة الأخيرة.

وأشار رئيس الرابطة إلى أن أفضل رد علي هذه المزاعم هو تقديم التهنئة لجموع الطيارين وكذلك الطيار محمد منار وزير الطيران المدني والطيار عمرو أبو العنين رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران و الطيار عمرو نبيل رئيس شركة الخطوط الجوية وكافة القيادات بمناسبة العيد ال 90 لشركة مصر للطيران التي تمثل تاريخ عظيم نفتخر به جميعاً موضحاً أن الشركة الوطنية حققت نجاحات كبيرة وتعد واحدة من أفضل الشركات إقليمياً ودولياً ولديها أكفأ طيارين في العالم حيث أن الشركة بها أفضل مركز تدريب ومدربين علي مستوي ممتاز مهننياً وعلمياً.

وأوضح أن الطيارين منحهم الله قلب نابض بالوطنية، فهم يلبون نداء الوطن في أصعب الظروف وأشد الأزمات من خلال المشاركة في اجلاء المصريين من كافة الدول وقت تفشي الأوبئة أونشوب الحروب ” فنحن لا نهاب الموت في سبيل تقديم الواجب الوطني” وفخورين بانتمائنا للشركة الوطنية التي تعد من أفضل الشركات عربياً واقليمياً.

وقال رئيس الرابطة إن قطاع الطيران المدني يمثل عصب الاقتصاد القومي، لأنه يشكل وجدان كل عربي أو أجنبي، منذ أن تطأ قدماه أرض الكنانة، أو وهو يلقي أخر نظرة قبل مغادرته مصرنا الحبيبة، هذه النظرة، غالباً ماتكون من ذهب، بفضل “رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ” ألا وهم جنود شركة مصر للطيران.

وأضاف أن هناك تواصل وتنسيق بين كافة قطاعات منظومة الطيران المدني من أجل تحقيق التنمية المستدامة في هذا المجال الحيوي الذي يشكل محور التقدم لأي دولة في العالم