ويل سميث يلجأ لطبيب نفسي بعد أزمة “صفعة الأوسكار”


لجأ النجم الأمريكي ويل سميث إلى طبيب نفسي لمساعدته على تجاوز الأزمة العنيفة التي يعيشها عقب “صفعة الأوسكار” الشهيرة.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن أحد المصادر أن سميث لجأ لمختص نفسي بعد حادثة الأوسكار التي صفع فيها كريس روك بعد سخريته من شعر زوجته جادا سميث.

وكشف المصدر أن ويل سميث عانى كثيرًا بسبب تلك الأزمة، لذا لجأ لطلب المساعدة في محاولة لتخفيف الضغط النفسي الذي يشعر به، حيث وضعته تلك الصفعة في ورطة كبيرة، وجرت عليه عقوبات غير مسبوقة، ودفعته للاستقالة من أكاديمية فنون وعلوم السينما في هوليوود، والتي بدورها حرمته من حضور أي فعاليات للأكاديمية بما في ذلك حفلات الأوسكار لمدة 10 سنوات..

في السياق ذاته، أجلت شركة آبل إصدار فيلم ويل سميث الجديد والذي يحمل عنوان “Emancipation”، حيث كان من المقرر عرضه لأول مرة هذا العام. وبحسب ما ورد في صحيفة فارايتي، فإن الفيلم لن يتم طرحه حتى عام 2023. وحصل الفيلم الذي أخرجه أنطوان فوكوا على العديد من الجوائز قبل حفل توزيع جوائز الأوسكار لهذا العام، لكن اعتداء ويل سميث على كريس روك دفع الشركة المنتجة إلى محاولة احتواء الأمر، والسيطرة على الأضرار.

ويبدو أن النجم الأمريكي سيظل يجني عواقب فعلته المتهورة لفترة، إذ يواجه فيلمان آخران من أعماله القادمة قرارًا بالتأجيل إلى أجل غير مسمى.

وبعدما وقع سميث عقدًا مع منصة “نتفليكس” العام الماضي لبطولة فيلم Fast & Loose، أعلنت المنصة تأجيل الفيلم بعد الأزمة الشهيرة.

وهذه ليست الضربة الوحيدة التي وجهت إلى فيلم Fast & Loose، إذ تنحى مخرج الفيلم ديفيد ليتش عنه، وتبحث نتفليكس عن مخرج جديد للعمل، ما قد يعرقل خطط ظهوره للنور من الأساس.

كما أن شركة سوني لجأت أيضًا إلى تأجيل فيلم Bad Boys 4 “” المنتظر، في أعقاب الأزمة. ورغم نجاح الجزء الثالث من سلسلة الأكشن الشهيرة، لكن سوني لم تجد بدًا من تأجيله.

وكان ويل سميث قد ظهر علنا لأول مرة منذ واقعة الأوسكار، قبل أسبوعين في الهند، حيث وصل إلى مطار في مومباي في 23 أبريل/ نيسان الماضي، وكان حشد من المصورين ينتظرون وصوله. وابتسم ويل سميث لمستقبليه وتوقف لالتقاط الصور مع المعجبين، قبل أن يلوح للمصورين ويدخل مبنى المطار.

وأقدم سميث على صفع زميله كريس روك بعد أن ألقى الأخير دعابة أثناء تقديم حفل الأوسكار شبه فيها شعر زوجة سميث القصير برأس ديمي مور الحليق في فيلم G.I. Jane.

ومع أنّ سميث ضحك في البداية للدعابة، إلا أنه ما لبث أن صعد إلى خشبة المسرح وصفع روك على وجهه بقوة، وقد سُمع صوت الصفعة في الميكروفونات وسط ذهول الجمهور الموجود في القاعة والمشاهدين الذين تابعوا الأمسية من منازلهم.

وقد اعتذر سميث إلى كريس ولأكاديمية الفنون، مؤكدا أن ما فعله كان “صادماً ومؤلماً وغير مبرر”. وأضاف: “لقد خنت ثقة الأكاديمية، لقد حرمت المرشحين والفائزين الآخرين من فرصتهم للاحتفال والاحتفال بعملهم الاستثنائي، إنني حزين”.