تعيين نور النبوي سفيرًا للمبادرة الدولية للأمم المتحدة في مصر «شباب بلد»

عيَّنت الأمم المتحدة، الفنان المصري الشاب، نور النبوي، سفيرًا لمبادرة «شباب بلد»، وهي النسخة المصرية للمبادرة العالمية للأمم المتحدة «Generation Unlimited» التي أطلقتها كأول شراكة على مستوى العالم بين القطاعين الحكومي والخاص والشباب (PPYP)، بهدف تنمية مهارات جميع شباب العالم البالغ عددهم 1.8 مليار شاب تتراوح أعمارهم بين 10 و 24 عامًا، وربطهم بفرص التوظيف وريادة الأعمال وتعزيز دورهم الاجتماعي الإيجابي بحلول عام 2030. 

وأُطلقت مبادرة «شباب بلد» بنجاح، بحضور ودعم وزراء من الحكومة ومسؤولي الأمم المتحدة وقيادات القطاع الخاص وممثلي الشباب، أثناء منتدى شباب العالم الذي عُقِدَ بمدينة شرم الشيخ يناير الماضي تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي.

ومن خلال دوره الجديد، سيدعم الفنان الشاب، نور النبوي، عمل «شباب بلد» ويسلط الضوء على أهمية تعليم وتدريب الشباب واكسابهم المهارات وربطهم بفرص التوظيف وأيضًا غرس مفهوم ريادة الأعمال لديهم.

وشهد فعاليات حفل تعيين نور النبوي، سفيرًا لمبادرة «شباب بلد» كل من: المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في مصر «إيلينا بانوفا»، وممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة في مصر (يونيسف)، جيريمي هوبكنز، ود.غادة مكادي، مدير عام الشراكات ومدير مبادرة «شباب بلد» بمنظمة الأمم المتحدة للطفولة، والعديد من ممثلي مكاتب الأمم المتحدة في مصر.

وقالت «إيلينا بانوفا»، المنسقة المقيمة للأمم المتحدة: «نحن سعداء بانضمام صوت مميز من جيل الشباب في الفن لدعم رسالة  (شباب بلد) مثل الفنان نور النبوي، ونحن على ثقة بأن انضمامه للمبادرة سيكون له أثر إيجابي يعزز تفاعل الشباب في مصر مع المشروع».

من جانبه، قال «جيريمي هوبكنز»، ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة في مصر (يونيسف)، إن «نشر الوعي بالمبادرة يحتاج إلى تكاتف مختلف الأطراف في المجتمع وخاصة الصوت المؤثر لدى الشباب، نحن سعداء بانضمام الفنان نور النبوي لمبادرة (شباب بلد)، ونأمل انضمام المزيد من المؤثرين وقادة الفكر لتوصيل رسالة المبادرة».

وقال الفنان نور النبوي، سفير مبادرة «شباب بلد» للأمم المتحدة: «أنا سعيد بتعييني سفيرًا لمبادرة (شباب بلد) للأمم المتحدة، والتي تتيح الكثير من الفرص لتحقيق طموحات الشباب بما لديهم من قدرات وطاقات وتطلع للبحث عن فرص إثبات الذات».

وأضاف: «لقد ساعدني اكتساب المهارات في سن صغيرة على فتح أبواب المستقبل أمامي، وأتمنى أن أقوم بدور ريادي في المبادرة، وأن أساعد في تحقيق أهدافها وتوصيل رسالتها لتحفيز الشباب في مصر على المشاركة الإيجابية».