ويليام يخشى التصالح مع هاري بسبب «نتفليكس»

سيحاول الأمير ويليام تجنب الدخول في أي حديث مباشر مع شقيقه الأصغر هاري حول الخلافات بينهما أثناء اللقاء الذي يتوقع أن يجمعهما في احتفالات اليوبيل البلاتيني للملكة إليزابيث.

وبحسب صحيفة «ميرور»، يخشى دوق كامبريدج أن يعرض هاري أي تفاصيل لمحادثة بينهما في عروضه التي يتعاقد على طرحها عبر منصة نتفليكس للبث الرقمي.

وسيكون الأمير ويليام حذراً أثناء تواجد هاري وزوجته ميغان وطفليهما في لندن لحضور الاحتفالات بيوبيل الملكة.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن ويليام وزوجته كيت قلقان من احتمال تخطيط الزوجين، اللذين تخليا عن واجباتهما الملكية من أجل عيش حياة جديدة في الولايات المتحدة، لأي حيلة من شأنها سحب البساط عن الملكة وهي تحتفل بعيد ميلادها بمرور 70 عاماً على جلوسها على العرش البريطاني.

وزاد التوتر في العلاقة بين الشقيقين في أعقاب التصريحات التي أدلى بها هاري وميغان في حوار مع مقدمة البرامج التلفزيونية أوبرا وينفري، والتي زعموا من خلالها أن أحد أفراد العائلة المالكة أدلى بتعليقات عنصرية تجاه طفلهما، وأن كيت كانت سبباً في نزول دموع ميغان.

وخلال المقابلة في مارس الماضي، قال هاري إنه يشعر بخيبة أمل من عائلته، وأنه بالكاد يتحدث إلى شقيقه ويليام.

وزعم أن والده الأمير تشارلز توقف عن تلقي مكالماته منذ انتقاله للعيش مع زوجته في الولايات المتحدة، حيث يعيشان الآن مع ابنهما آرشي (3 أعوام) وابنتهما ليليبت البالغة من العمر 11 شهراً.

ولم يلتق ويليام وهاري منذ مشاركتهما في تنصيب تمثال لوالدتهما الراحلة ديانا في لندن في يوليو من العام الماضي.

وقال مصدر مقرب من العائلة المالكة لصحيفة ذا صن: «وليام يريد التحدث إلى هاري في محاولة لرأب الصدع بينهما، لكنه يخشى أن تجد المحادثة طريقها إلى نتفليكس أو أوبرا وينفري أو إلى كتاب هاري المقبل».

يأتي ذلك وسط تقارير تفيد بأن طاقم الحراسة حول قصر باكينغهام الذي سيشهد إطلاق عرض عسكري احتفالاً باليوبيل البلاتيني للملكة، سيمنع طاقم نتفليكس الذي يرافق هاري وميغان من التصوير داخل حدود موقع الاحتفال.