“قمصان الحظ وسيارات وملاعب”.. ما هي محتويات قصر سيموني؟

/


كتب : وفاء الشحات

يتميز قصر الأرجنتيني دييغو سيموني المدير الفني لفريق أتلتيكو مدريد، الذي يقع في مدريد ببركة سباحة وملعب كرة قدم خاص به وخزانة ملابس بها 30 قميصًا أسود متطابقًا.

يٌعد الأرجنتيني دييغو سيموني، هو المدرب الأعلى أجرًا في العالم، حيث فاز بثمانية ألقاب من بينها لقبان في الليجا والدوري الأووربي مع أتلتيكو مدريد.

إلى جانب مسيرة لعب رائعة شهدت 626 مباراة مع فريق كبير و 108 مباراة دولية لبلاده، استثمر المدير الفني البالغ من العمر 52 عامًا في عقار جميل في العاصمة الإسبانية.

-منزل سيموني

وهذا ما يجعله منزلًا مثاليًا للعائلة، حيث يعيش مع زوجته “كارلا بيريرا” وابنتيهما “فرانشيسكا وفالنتينا”، وتميز هذا القصر بالمناظر الخلابة، من خلال بعضا من الصور.


ظهر دييغو سيموني في فيلمه الوثائقي بريم فيديو الخاص به، حيث يتتبع انتصاره في الليجا في 2020-2021 بالإضافة إلى التفكير في حياته وعائلته الصغيرة.

وخاصة مغادرة بوينس آيرس إلى إيطاليا وهو في سن 20 للتوقيع لبيزا، مع وجود الكثير من التصوير في المنزل، فقد منح المعجبين نظرة ثاقبة حول المكان الذي يحاول فيه سيميوني الاسترخاء والراحة.

وكشفت اللقطات عن حمام سباحة مثالي للصور مع كراسي استلقاء للتشمس بجانبه حيث يمكن للعائلة الاستمتاع بأشعة الشمس، والمطبخ العصري الأنيق هو حلم الشيف بينما التصميم الداخلي فسيح ومحايد.

لا عجب أن يقضي سيموني الكثير من الوقت في العمل على تكتيكات الفريق المدريدي وخطط اللعب في المنزل عندما ترى مدى روعة دراسته في المنزل.

وتطل النوافذ الزجاجية الكبيرة على المروج والحديقة، حيث يلعب سيميوني كرة القدم مع أبنائه المحترفين الثلاثة جيوفاني وجيانلوكا وجوليانو في ملعب الجيل الرابع الصغير.

والممر حيث يركن سيارة رينج روفر السوداء بالكامل، وبالحديث عن اللون الأسود بالكامل، يشتهر سيميوني بملابس يوم المباراة التي تحمل علامته التجارية الأشهر.

-خزانة سوداء

البدلة السوداء، القميص الأسود، ربطة العنق السوداء، الحزام الأسود والحذاء الأسود، وتكشف نظرة خاطفة على خزانة ملابسه عن مدى حبه للقميص الأسود.

قسم كامل مخصص لحوالي 30 قميصًا أسود طويل الأكمام بالإضافة إلى ما يقرب من 20 قميصًا أبيض آخر ورفًا من البدلات السوداء، وهناك عدد قليل من البلوزات الذكية والسترات غير الرسمية.

_سر اللون الأسود

بدأت قصة سيموني وبدلة الحظ السوداء في 13 ديسمبر 2006، عندما فاز المدرب الشاب بأول بطولة له في مسيرته التدريبية بعد فوزه على أرسنال في قيادة لا بلاتا بثنائية.

وفاز إستوديانتيس بلقب الدوري الأرجنتيني، وحدث أن سيميوني كان يرتدي بدلة سوداء بقميص أسود في ذلك اليوم، وهو من غير المرجح أن يكون احتفالًا في نهاية اليوم،

ومثل معظم البلدان في العالم في حالة حزينة مناسبة تستخدم في الثقافة الارجنتينية.

منذ ذلك التتويج المفاجئ، كانت البدلة السوداء بالكامل هي بدلة دييغو سيميوني المحظوظة، ولم يتخل عن ارتدائها لمعظم مسيرته التدريبية حتى الآن.

ويأتى ذلك، خاصة في المباريات والنهائيات الكبيرة، وقد توج بـ 6 بطولات من أصل 7، يرتدي كل الملابس السوداء، باستثناء كأس السوبر الإسباني 2014 ضد ريال مدريد.