أحداث وقعت فى مصر زمن هارون الرشيد.. ما يقوله التراث الإسلامى

#أحداث #وقعت #فى #مصر #زمن #هارون #الرشيد #ما #يقوله #التراث #الإسلامى

وقعت العديد من الأحداث فى زمن الخليفة هارون الرشيد، ومن ذلك بعض الصراعات فى مصر، فما الذى تم فيها، وما الذى يقوله التراث الإسلامى؟

يقول كتاب البداية والنهاية تحت عنوان “ثم دخلت سنة سبع وسبعين ومائة”:

فيها: عزل الرشيد جعفر البرمكى عن مصر وولى عليها إسحاق بن سليمان، وعزل حمزة بن مالك عن خراسان وولى عليها الفضل بن يحيى البرمكي مضافا إلى ما كان بيده من الأعمال بالري وسجستان وغير ذلك.

وذكر الواقدي: أنه أصاب الناس ريح شديدة وظلمة في أواخر المحرم من هذه السنة، وكذلك في أواخر صفر منها.

وفيها حج بالناس: الرشيد.

ثم دخلت سنة ثمان وسبعين ومائة

فيها: وثبت طائفة من الحوفية من قيس وقضاعة على عامل مصر إسحاق بن سليمان فقاتلوه وجرت فتنة عظيمة فبعث الرشيد هرثمة بن أعين نائب فلسطين في خلق من الأمراء مددا لإسحاق، فقاتلوهم حتى أذعنوا بالطاعة وأدّوا ما عليهم من الخراج والوظائف، واستمر هرثمة نائبا على مصر نحوا من شهر عوضا عن إسحاق بن سليمان، ثم عزله الرشيد عنها وولى عليها عبد الملك بن صالح.

وفيها: وثبت طائفة من أهل إفريقية فقتلوا الفضل بن روح بن حاتم وأخرجوا من كان بها من آل المهلب، فبعث إليهم الرشيد هرثمة فرجعوا إلى الطاعة على يديه.

وفيها: فوض الرشيد أمور الخلافة كلها إلى يحيى بن خالد بن برمك.

وفيها: خرج الوليد بن طريف بالجزيرة وحكم بها وقتل خلقا من أهلها، ثم مضى منها إلى أرمينية.

وفيها: سار الفضل بن يحيى إلى خراسان فأحسن السيرة فيها وبنى فيها الربط والمساجد، وغزا ما وراء النهر، واتخذ بها جندا من العجم سماهم العباسية، وجعل ولاءهم له، وكانوا نحوا من خمسمائة ألف، وبعث منهم نحوا من عشرين ألفا إلى بغداد، فكانوا يعرفونه بها بالكرمينية

وفيها توفي: جعفر بن سليمان، وعنتر بن القاسم، وعبد الملك بن محمد بن أبي بكر بن عمرو بن حزم، القاضي ببغداد، وصلى عليه الرشيد ودفن بها، وقد قيل: إنه مات في التي قبلها، فالله أعلم.

مشاركة الخبر: أحداث وقعت فى مصر زمن هارون الرشيد.. ما يقوله التراث الإسلامى على وسائل التواصل من افاق عربية