مرض الـ BPD الذي دفع ياسمين الخطيب للتخلص من حياتها.. التفاصيل الكاملة

مرض الـ BPD الذي دفع ياسمين الخطيب للتخلص من حياتها.. التفاصيل الكاملة

كتب : مروة صلاح
يتصدر مرض BPD اضطراب الشخصية الحدية قوائم الأكثر بحثًا عبر محرك البحث العالمي ” جوجل”، وذلك بعد إعلان الإعلامية ياسمين الخطيب، إصابتها به.
ما هو مرض BPD ؟، محل بحث الكثير من الأشخاص، بعدما كشفت الإعلامية ياسمين الخطيب، عن محاولتها للانتحار، عن طريق تناول جرعات كبيرة من حبوب الزانكس والتربتنزول، وأشارت إلى انها لا تعاني من صدمة عاطفية، ولكن من اضطراب الشخصية الحدية BPD.
وأثارت تصريحات الإعلامية، فضول الملايين من المواطنين، للتعرف على مرض الـ BPD الذي دفع ياسمين الخطيب للتخلص من حياتها، وهذا ما يرصده ” افاق عربية”، خلال السطور التالية.

أتمنى الخلاص.. ياسمين الخطيب تكشف تفاصيل محاولتها الانتحار

الشرطة أوقفت المجزرة.. ياسمين الخطيب تنشر فيديو لمشاجرة طلاب داخل مدرسة لغات

ياسمين الخطيب في إطلالة رومانسية مع زوجها رمضان حسني

إصابة ياسمين الخطيب بـ مرض الـ bpd
تكثُر تساؤلات المواطنين، عن ما هو مرض BPD؟، عبر المواقع الإخبارية، وصفحات السوشيال ميديا، حيث أعلنت ياسمين الخطيب، إصابتها باضطراب الشخصية الحدية، أمس، عبر صفحتها الرسمية، على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.
حيث كتبت الخطيب، ” أن محاولتها للانتحار لم تنتج عن صدمة عاطفية، ولكن لـ إصابتها بـ BPD ،و أضافت ” على مدار حياتي لم يستطع أحد أن يستوعب حالتي أو يدعمني.. أنا شديدة الحساسية، متقلبة المزاج، لا أثق بأحد، ولدي مخاوف كبرى من الهجر.. كل الذين أدركوا حالتي استغلوا ضعفي بلا رحمة”.

مرض الـ BPDما هو مرض الـ bpd
يرصد ” افاق عربية”، التفاصيل الكاملة عن مرض الـ bpd أو اضطراب الشخصية الحديةـ والذي يحتل اهتمام قطاع عريض من الأشخاص، خلال الساعات الأخيرةـ ضمن الخدمات التي يحرص الموقع على تقديمها لقرائه، على مدار الساعة.
حيث أن مرض الـ bpd اضطراب الشخصية الجدية، هو مرض عقلي، يؤثر على قدرة المصاب به في تنظيم عواطفه، الأمر الذي يؤدي إلى فقدان السيطرة على المشاعر، وزيادة الاندفاع.ويؤثر الـ bpd على شعور الشخص اتجاه نفسه، ما يؤثر سلبيًا على علاقاته بالآخرين.

أعراض الإصابة بـ مرض الـ bpd
– بذل المصاب جهود كبيرة لتجنب الافتراق عن أحبائهم، سواء كان الحقيقي أو المتخيل، مثل الانغماس فيها، أو إنهائها بسرعة كبيرة.
– علاقات شخصية غير مستقرة وفوضوية ، وغالبًا ما تتميز بالتناوب بين أقصى درجات المثالية، ثم التقليل من القيمة، ما يعرف باسم الانقسام.
– يؤدي الإصابة بـ مرض الـ bpd، إلى تكوين صورة ذاتية مشوهة أو غير مستقرة، ما يؤثر على الحالة المزاجية، والقيم، والآراء، والأهداف، والعلاقات، الخاصة بالمصاب بها.
– السلوكيات الاندفاعية للمصاب، والتي يمكن أن تكون لها نتائج خطيرة، مثل الإنفاق المفرط، وتعاطي المخدرات، والقيادة المتهورة، والشراهة في الأكل.
– إيذاء النقس، والأفكار المتكررة عن الانتحار أو التهديدات.
-الحالة المزاجية الشديدة، والمتغيرة، مع نوبات وذلك بسبب الخلل في التنظيم العاطفي.
– مشاعر مزمنة بالفراغ.
– الغضب الشديد والخارج عن السيطرة.
– الشغور بالانفصال، كـ الشعور بالانفصال عن النفس، أو ملاحظة نفسه من خارج جسده، أو الشعور بعدم الواقعية.
مرض الـ BPD وأسباب الإصابة به
يحرص الكثير من الأشخاص، على التعرف على أسباب الإصابة بـ مرض BPD، بعد ساعات من إعلان الإعلامية ياسمين الخطيب الإصابة به، حيث لم يتأكد الباحثون من أسباب اضطراب الشخصية الحدية، ولكن أشاتر الدراسات أن العوامل البيئية، والجينية، والاجتماعية، قد تزيد من خطر الإصابة، والتي تشتمل التالي:
– تاريخ العائلة: تكون الأشخاص الذين لديهم أحد أفراد الأسرة المقربين مصاب بـ مرض BPD، أكثر عرضة للإصابة به.
– بيئة الدماغ ووظيفته: توضح الأبحاث أن المصابون بـ مرض الـ BPD، قد تكون لديهم تغييرات هيكلية ووظيفية في الدماغ، خاصة في المناطق المسئولة عن النبضات، وتنظيم العواطف.
– العوامل البيئية والثقافية والاجتماعية: أوضحت الدراسات أن عدد كبير من المصابين باضطراب الشخصية الحدية، قد تعرضوا لأحداث مؤلمة، كالإساءة، أو الهجر، أو المشقة أثناء الطفولة.