توافق مصري يمني على ضرورة حماية الملاحة في البحر الأحمر

توافق مصري يمني على ضرورة حماية الملاحة في البحر الأحمر


أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي دعم بلاده للحكومة الشرعية في اليمن، مطالبا بحل عاجل لأزمة خزان صافر التي فرضها الحوثيون وباتت تهدد الأمن البيئي للبحر الأحمر، كما شدد على ضرورة حماية الملاحة في باب المندب.

والتقى السيسي اليوم السبت، رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، الذي وصل إلى القاهرة أمس الجمعة لإجراء مباحثات مع القيادة المصرية.

وقال السيسي في مؤتمر صحفي مشترك عقب المباحثات إنه اتفق مع الجانب اليمني على ضرورة تضافر الجهود لحماية أمن وحرية الملاحة في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

وتولي مصر أهمية خاصة للملاحة في البحر الأحمر ومضيق باب المندب حيث تعتمد لحد كبير على عائدات العبور في قناة السويس التي تربط البحر الأحمر بالمتوسط.

وتشارك مصر ضمن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية.

وأوضح الرئيس المصري أن بلاده تؤمن أن اليمن سيتجاوز أزمته سريعا ويعود إلى وضعه الأساسي والطبيعي مستقرا ومزدهرا.

من جانبه، أكد رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني تعاطي حكومته الإيجابي مع مساعي السلام كافة في إطار تحالف دعم الشرعية بالتنسيق مع السعودية والإمارات.

وأشار العليمي إلى أن الرئيس المصري أكد أن أمن اليمن جزء لا يتجزأ من أمن بلاده.

وأوضح أن مصر تقف إلى جانب اليمن في إطار التحالف الداعم للشرعية بهدف استعادة دولتنا.

ويجري رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي ومعه عددا من نوابه ثاني جولاته الخارجية والتي شملت الكويت والبحرين ومصر، ضمن زيارات تستهدف حشد الدعم لبلاده سياسيا واقتصاديا وعسكريا وأمنيا لمواجهة الانقلاب الحوثي.

وسلم الرئيس اليمني السابق عبد ربه منصور هادي السلطة في أبريل/نيسان الماضي إلى مجلس القيادة الذي يمثّل قوى مختلفة، وذلك في ختام مشاورات الرياض برعاية مجلس التعاون الخليجي.