“ندم شديد”… آمبر هيرد تقر بـ”تصرفات فظيعة” خلال علاقتها بجوني ديب

“ندم شديد”… آمبر هيرد تقر بـ”تصرفات فظيعة” خلال علاقتها بجوني ديب

 

اعترفت آمبر هيرد في أوّل مقابلةٍ لها منذ صدور الحكم أنّها نادمة بشدة على سلوكها الرّهيب خلال فترة زواجها من جوني ديب ووصفت علاقتهما بالعلاقة السّامة.

 

تحدّثت آمبر هيرد خلال مقابلةٍ تلفزيونيةٍ مع الصّحفيّة سافانا غوثري عن علاقتها مع جوني ديب وأبدت ندمًا شديدًا حيال تصرُّفاتها الرّهيبة في تلك الفترة مؤكّدةً أنّها لم تحرّض زوجها أبدًا على أي نوع من أنواع العنف. 

 

وشرحت الممثلة: “لقد قمت بتصرفاتٍ فظيعة وتحدّثت بطريقةٍ مروّعة طيلة فترة هذه العلاقة. تصرّفت بطريقةٍ فظيعة أكاد لا أفهمها أحيانًا. إنني أشعر بندم شديد”.

 

 

وتابعت: “لقد تحدّثت بإرادتي الشخصيّة، بحرّية وبأمل عمّا فعلت. تحدّثت عن اللغة المروّعة وتحدّثت عن النقطة التي تمّ دفعي إليها حيث لم أستطع التفريق بين الصّواب والخطأ”.

 

وأضافت: “سأشعر دائمًا بأنني جزء من هذا الأمر، كما لو كنت النّصف الآخر في هذه العلاقة لأنني كنت كذلك. وكان الأمر قبيحًا، على الرغم من أنه من الممكن أن يكون جميلاً. كانت العلاقة سامّة جدًّا، جدًّا. لقد كنّا بغيضين”.

 

وختمت: “لقد ارتكبت أخطاء كثيرة، أخطاء كثيرة، إلاّ أنني لطالما بحتُ بالحقيقة”.

 

وتمّ تسجيل المقابلة هذا الأسبوع وَستبثّ يوم الجمعة المقبل عبر شاشة “إن بي سي”.

 

 

وتجدر الإشارة إلى أنّ هيرد سبق وَصرّحت بأن قلبها قد انكسر وأنها قد شعرت بخيبة أمل بعدما حكمت المحكمة بتعويض وقدره 15 مليون دولار أميركي لصالح ديب. وعبّرت الممثّلة آنذاك عن حزنها الشّديد معتبرةً أنها فقدت حقّها كمواطنة أميركيّة بالتّحدث علنًا وبحريّة. كما واعتبرت هيرد أنّ الحكم قد أعاد عقارب السّاعة إلى الوراء وترك المرأة في زمنٍ قاسٍ تتعرّض فيه للإهانة متى تحدّثت علنًا. وَزعمت أنّ محامو جوني ديب قد نجحوا في إقناع هيئة المحلّفين بالتغاضي عن القضيّة الرّئيسة وهي حريّة التعبير كما وحرصوا على تجاهلها الأدلّة الحاسمة بما أن المحاكمة في المملكة المتّحدة قد حكمت لصالح هيرد.