“بي تي إس- BTS” وقرار صادم.. “استراحة” تُغضب المحبين وتُوجع الاقتصاد

“بي تي إس- BTS” وقرار صادم.. “استراحة” تُغضب المحبين وتُوجع الاقتصاد


أعلنت فرقة الكاي بوب “بي تي إس” (BTS) عن “استراحة” لأنها “منهكة”، ليتسنى لكل من أعضائها الشباب السبعة التركيز على مسيرتهم الخاصة.

يأتي ذلك بعد النجاح العالمي للفرقة التي تدرّ مليارات الدولارات على الاقتصاد الكوري الجنوبي.

وكان استقبال الرئيس الأمريكي جو بايدن أخيراً لفرقة الفتيان السبعة الكورية الجنوبية بغية التنديد من منبر البيت الأبيض بالعنصرية التي تستهدف الآسيويين في الولايات المتحدة دليلاً واضحاً على مدى تأثيرها الكبير على قسم من الشباب المعولم.

وكان للإعلان عن هذه الاستراحة وقع مدوٍّ، وجاء خلال مأدبة عشاء نُقلت عبر الإنترنت في الذكرى التاسعة لتأسيس الفرقة المؤلفة من سبعة فنانين عشرينيين، وحققت عام 2021 عائدات تفوق المليار دولار من المحتوى الذي توفره على الإنترنت ومبيعات ألبوماتها. 

وتُعتبر “بي تي إس” أيضاً مضخة لمليارات الدولارات لاقتصاد بلدها كوريا الجنوبية.

وأوضح عضو الفرقة “آر إم” البالغ 27 عاماً أنه وزملاءه، بعد ترشيحهم مرات عدة لجوائز “جرامي” المخصصة لصناعة الموسيقى الأمريكية، “ما عادوا يعرفون ما هي الفرقة التي يشكلونها” ، مضيفاً أن بعض الأعضاء “مرهقون”.

بي تي إس وقرار صادم

قال الشاب متوجها إلى ملايين المعجبين وأوساط الصناعة الموسيقية العالمية “كنت دائماً أعتبر أن بي تي إس مختلفة عن الفرق الأخرى، ولكن المشكلة مع الكاي بوب ونظام النجومية هو أن لا وقت للنضج”.

وشدد “آر إم” على أن “بي تي إس”، كفرقة، “يجب أن تُنتج موسيقى وتفعل شيئاً من دون توقف”. 

وخلص إلى القول “تغيرتُ خلال عشر سنوات ، وأحتاج إلى التفكير وإلى أن أحظى بوقت لنفسي”.

أما زميله جيمين (بارك جي مين) البالغ 26 عاماً فتحدث بالمعنى نفسه، وأكد خلال العشاء إنه ورفاقه الستة الشباب يحاولون “شيئاً فشيئاً” أن يفهموا ما حدث لهم و”التأمل في الذكرى التي أراد كل منهم تركها لمعجبيه”.

وأضاف جيمين لذي تحدث باللغة الكورية وورد كلامه في مقطع فيديو مع ترجمة مطبوعة إلى الإنجليزية أن “بي تي سي” تمر “في مرحلة صعبة، ويبحث عن هويتها، وهي عملية طويلة ومرهقة”.

وفي نهاية العشاء، لم يتمالك بعض الشبان السبعة أنفسهم عن البكاء، وأعرب أصحاب أغنيتي “دينمايت” و”باتر” الشهيرتين عن امتنانهم لجمهورهم.

بي تي إس وتراجع الأسهم

وغداة الإعلان عن الاستراحة، سجّل سعر سهم الشركة المنتجة لأعمال “بي تي إس” تراجعاً الأربعاء في التداولات الأولى في بورصة سيول.

انخفض سعر سهم “هايب” بنسبة 27 في المئة تقريباً عند الساعة 10,40 صباحاً (01,40 ت ج) ، بعد ساعات قليلة من الإعلان.

وكان سعر السهم الذي سبق أن انخفض بنسبة 60 في المئة منذ بداية العام، يتجه نحو أضعف إغلاق له منذ ظهوره في السوق للمرة الأولى في تشرين الأول/أكتوبر 2020، مما أدى إلى تراجع القيمة السوقية للشركة بنحو 1,6 مليار دولار ، وفقًا لوكالة “بلومبرج”. 

بي تي إس واستراحات سابقة

سبق لفرقة “بي تي إس” التي أصدرت أخيراً ألبوماً بعنوان “بروف” يضم مختارات عن أعمالها. أن أعلنت عن “استراحات” في عامي 2019 و 2021.

لكنّ عضو الفرقة جاي-هوب شدد على أن الفرقة بحاجة هذه المرة “إلى تغيير” وتريد “بدء فصل جديد”.

واضطرت الفرقة عام 2020 إلى إلغاء ما كان يفترض أن يكون أكبر جولة دولية لها على الإطلاق، كانت تشمل حوالى 40 حفلة موسيقية.

وأقامت الفرقة الكورية الجنوبية من نهاية تشرين الثاني/نوفمبر إلى مطلع كانون الأول/ديسمبر سلسلة حفلات في لوس أنجلس (الولايات المتحدة)، هي الأولى لها حضورياً على خشبة المسرح منذ بداية الجائحة.

وفي آذار/مارس الفائت غنّت “بي تي إس” للمرة الأولى منذ العام 2019 أمام جمهورها الكوري الجنوبي خلال ثلاث حفلات أقامتها في سيول.

وبادر الرئيس بايدن إلى دعوة أعضاء الفرقة الكورية الجنوبية السبعة الذين ارتدوا بدلات داكنة وقمصاناً بيضاء ووضعوا ربطات إلى البيت الأبيض في 31 أيار/مايو للتنديد بالعنصرية ضد الآسيويين في الولايات المتحدة.

ورأت الرئاسة الأمريكية في أهؤلاء “سفراء للشباب ينشرون رسالة أمل وتفاؤل” للعالم.

وكانت الفرقة السباعية دعيت مرتين إلى الأمم المتحدة عامي 2018 و2021 حيث غنّت وتحدثت عن مواضيع أبرزها التغير المناخي وجائحة كوفيد-19.