الفنانة المكسيكية فريدا كاهلو ترسم نفسها.. ما السبب.. صور

الفنانة المكسيكية فريدا كاهلو ترسم نفسها.. ما السبب.. صور

يعرف عن الفنانة المكسيكية فريدا كاهلوا أنها من أكثر الفنانين رسما لأنفسهم، وذلك لم يكن من باب النرجسية إنما من باب محبة الذات المتألمة، والرغبة فى البوح على طريقتها الخاصة. 

 

ويشار إلى أنه في 17 سبتمبر 1925، تغيرت حياة فريدا كاهلو  بعد يوم من الدراسة، حيث استقلت كاهلو وصديقتها أليخاندرو جوميز أرياس حافلة متجهة نحو كويواكان، بعد دقائق من جلوسهما على مقعد خشبي، استدارت الحافلة في منعطف واصطدمت بعربة كهربائية تسير بأقصى سرعة، وقالت كاهلو عن تلك اللحظة “حطمت عربة الترام الحافلة في زاوية الشارع لقد كان حادثًا غريبًا، لم يكن عنيفًا بل مملاً وبطيئًا وقد أصاب الجميع  لقد أصابتني بشكل أكثر خطورة،  وفقا لما ذكره موقع هيستورى.

 

بعد الحادث الذى اضطرها للنوم على ظهرها بدون حراك لمدة سنة كاملة، تغيرت وجهة نظرها في الحياة والفن بشكل جذري، وبينما كانت ملتزمة في الفراش، ورأت عددًا قليلاً جدًا من الزوار، بدأت في الرسم أكثر فأكثر، وقادتها الوحدة إلى البدء في التعبير بطريقة لم تكن تفعلها من قبل وكانت تروي قصتها برسمها.

 

 

عندما اكتسبت كاهلو الثقة والثقة بالنفس كرسامة، بدأت في التلميح إلى مجموعة من الصدمات التي تحملتها، في الحافلة (1929)، امرأة شابة تشبه كاهلو تجلس على مقعد خشبي في حافلة عامة – مشهد يستحضر اللحظات الأخيرة قبل حادث كاهلو المصيري.

 

في وقت لاحق ، صورت كاهلو آلامها الجسدية والنفسية بعبارات صارخة، في مستشفى هنري فورد (1932) ، تصور كاهلو نفسها في سرير المستشفى وهي تنزف بعد الإجهاض، والدموع تنزلق على وجهها.

 

 

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع