بينيت: نشهد محاولات إيرانية لاستهداف إسرائيليين بالخارج

بينيت: نشهد محاولات إيرانية لاستهداف إسرائيليين بالخارج


قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، الأحد، إن الفترة الحالية تشهد محاولات إيرانية لاستهداف إسرائيليين بأماكن مختلفة في الخارج.

وتابع في مستهل الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية: “الأجهزة الأمنية تعمل على إحباط محاولات تنفيذ عمليات إرهابية استباقيا”.

وأضاف: “سنواصل ضرب مرسلي الإرهابيين.. قاعدتنا الجديدة: من يرسل الإرهابيين سيدفع الثمن”.

وتابع: “حذرنا المواطنين الإسرائيليين من السفر إلى تركيا، وخاصة إسطنبول في هذا الوقت.. الخطر لا يزال كبيرا”.

ومضى قائلا: “أدعو مواطني إسرائيل لتحمل المسؤولية الشخصية والحفاظ على أمنهم”.

“رد على حماس”

وعلى صعيد آخر، قال بينيت: “دمرنا منشآت تصنيع أسلحة وعدة أهداف تابعة لحماس في غزة ليلة الجمعة، وهذا رد على إطلاق صاروخ واحد.. صاروخ من قطاع غزة اعترضته القبة الحديدية”.

وأضاف: “على عكس الماضي، لم نعد نختلق الأعذار للإرهابيين، ولا نعرّفهم على أنهم فصائل منشقة.. بالنسبة لنا، حماس هي العنوان”.

وأوضح “كان العام الماضي هو الأكثر هدوءا منذ أكثر من عقد بالنسبة لسكان الجنوب.. أوقفنا على الفور تحويل حقائب الدولارات إلى حماس وانتقلنا من سياسة الاحتواء في مواجهة إطلاق النار على الإسرائيليين، إلى سياسة عدم التسامح المطلق”.

وأضاف: “إلى جانب ذلك، قمنا أيضًا بتغيير نهجنا تجاه سكان قطاع غزة وفتحنا أمامهم إمكانية العمل في إسرائيل”.

محاولات في الخارج

وقبل أيام، كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي، النقاب عن محاولات لاستهداف إسرائيليين في أماكن مختلفة في العالم ملوحا باستخدام القوة لوقفها.

وقال بينيت في تصريحات سابقة، “في هذه الأيام بالذات نشهد محاولات لاستهداف إسرائيليين في أماكن مختلفة خارج البلاد”.

حينها أضاف:” أجهزة الأمن الإسرائيلية تعمل كل ما بوسعها لإحباط هذه العمليات الإرهابية، ولن نتردد في استخدام قوة إسرائيل في كل مكان في العالم من أجل حماية شعبنا”.

وسبق أن أكد مسؤولون وأجهزة أمن إسرائيلية أن عناصر إيرانية تستهدف إسرائيليين في منطقة مختلفة بالعالم.

وقبل أيام، طلبت إسرائيل من مواطنيها عدم السفر إلى تركيا بعد حديثها عن معلومات أفادت بأن جهات إيرانية تخطط لاستهدافهم.