مديحة الحسيني: ابني ضربني وباع هدومي عشان المخدرات.. والبلوزة ديه مستلفاها |فيديو

مديحة الحسيني: ابني ضربني وباع هدومي عشان المخدرات.. والبلوزة ديه مستلفاها |فيديو

كشفت الفنانة مديحة الحسيني، عن معاناتها مع نجلها الأكبر بسبب إدمانه المخدرات، وسردت تفاصيل العذاب الذي تعيش به بسبب ابنها، موضحة أنه اعتدى عليها بالضرب.

وقالت الفنانة مديحة الحسيني، خلال حوارها مع الفنانة نشوى مصطفى ببرنامجها “بنت البلد”: “الفن مدنيش حق، وبرغم ظروفي انا راضية وبقول الحمد لله، واتجوزت وانا صغيرة، عندي 3 ولاد، رحمة واحمد ومحمود، وجوزي اتوفي من 25 سنة، وكان وقتها عندي 28 سنة “.

وأضافت: “انا عندي ابن عنده 33 سنة، مدمن مخدرات وبقالي 10 سنين بعاني منه، ووديته القصر العيني والدمرداش والعباسية، ودخلته مصحة وقعد فيها 7 شهور وكنت بصرف فلوس عليه وبعت عفش بيتي ودهبي وكل حاجة امتلكها، لإني كان عندي امل انه يبقى بني أدم”.

مديحة الحسيني: ابني ضربني وباع هدومي عشان المخدرات.. والبلوزة ديه مستلفاها

وتابعت: “خرج من المصحة من حوالي سنة عشان مكنش معايا يكمل تكاليف علاجه، وانا كنت بايعة عفش بيتي، فبنتي عرضت عليا اني اقعد عند حماتها، وهو قعد معايا عند حماة بنتي، وكان مبهدلني عشان عاوز يخرج، وانا الدكتورة قالتلي متخرجهوش وامنعي عنه السجاير، فكنت بديله 10 سجاير كل يوم، وكان بيضربني، انا ضربت ميت مرة منه، وكنت برجعه البيت وبسمحه”.

وأردفت: “اخر مرة بعد العيد اللي فات ضربني، وفرج عليا الشارع وقالي الفاظ عمري ما سمعتها فمشيته، لإني مكنتش عارفة اعمل ايه وهو منهار وعمال يقول حاجات غريبة ويشتمني”.

واختتمت مديحة الحسيني: “بنتي اتصلت بيا وقالتلي اروح اقعد معاها يومين في بورسعيد، ولما مشيت هو جيه الشقة، وباع عفش البيت كله  بتاع حماة بنتي وهدومي حتى حوض المطبخ، انا مستلفة البلوزة عشان اطلع في البرنامج”.

 

 

Print Friendly, PDF & Email