ثراء جبيل تكشف كواليس دور الراقصة في “وش وضهر” (خاص)

ثراء جبيل تكشف كواليس دور الراقصة في “وش وضهر” (خاص)


من نافذة ضيّقة استطاعت الفنانة الشابة ثراء جبيل العبور للجمهور، إذ بدأت قبل نحو 10 سنوات مشوارها بأدوار محدودة المساحة إلى أن أصبحت ملء السمع والبصر.

شاركت ثراء جبيل في مجموعة متميزة من الأعمال الفنية منها “سجن النسا، خارج السيطرة، كفر دلهاب، طريقي، نكدب لو قلنا ما بنحبش”، و”المشوار” أمام النجم محمد رمضان والذي عرض في شهر رمضان الماضي.

وتنتظر ثراء جبيل عرض أحدث أعمالها على منصة “شاهد” الرقمية، وهو مسلسل “وش وضهر” بطولة إياد نصار وريهام عبدالغفور.

“افاق الإخبارية” التقت ثراء لمعرفة تفاصيل دورها في مسلسلها الجديد، والمقرر عرضه في 27 يونيو/حزيران الجاري.

في البداية، تحدّثت ثراء جبيل عن أسباب حماسه لمسلسل “وش وضهر”، قائلة: “تحمّست للمشاركة في المسلسل لعوامل كثيرة، أبرزها وجود مخرجة مهمة وهي مريم أبو عوف، وكاتبة مبدعة اسمها مريم ناعوم، بالإضافة لوجود نص مثير جداً”.

وأضافت: “لمست في العمل أني سأقدم شيئاً مختلفاً ودوراً جديداً تماماً، لم أقدّمه من قبل”.

وتابعت: “فريق العمل كان بمثابة فاتح شهية، إياد نصار فنان كبير وسبق أن عملت معه في فيلم (الكاهن)، وريهام عبدالغفور صديقة عزيزة وسبق أن عملت معها في مسلسل (الرحلة) ومديرة التصوير نانسي عبدالفتاح عملت معها عدة مرات”.

وعن تفاصيل دورها في مسلسل “وش وضهر”، قالت: “أجسِّد لأول مرة دور راقصة شعبية، تنتحل صفة وتتعرض لمشاكل كثيرة، الدور غني جداً، يحتوي على تحولات وتفاصيل صعبة”.

وتمّ تصوير أغلب مشاهد العمل في مصنع حلويات وفي مدينة طنطا بجانب مسجد السيد البدوي.

وحول استعدادها للدور أوضحت ثراء جبيل: “بصراحة شديدة اعتمدت على جلسات التحضير مع المخرجة مريم أبو عوف، ولدي خبرة عن طبيعة الراقصة من خلال مشاركتي في فيلم تسجيلي عن الرقص الشعبي، وهذا العالم المليء بالأسرار، كما دعمت خبرتي بمقاطع يوتيوب عن الرقص الشعبي”.

وبسؤالها عن تجربتها مع النجم محمد رمضان في مسلسل “المشوار”، قالت: “بكل تأكيد أي تجربة يمر بها الإنسان يحقق منها فائدة، كانت تجربة مهمة واستفدت منها، وكنت سعيدة بالعمل مع رمضان لأنه فنان صاحب جماهيرية كبيرة، ومتعاون جدا، ويساعد زملاءه”.

وعن جديدها الفني، قالت ثراء جبيل: “أنتظر عرض مسلسل (ورقة توت) وأتمنى دائماً تقديم أعمال تنال رضا الجمهور والنقاد”.