القصة الكاملة وراء جريمة قتل طالبة جامعة المنصورة على أيدي زميله بعد تكرار رفضها الزواج منه، واعترافات مثيرة لقاتل نيرة والعقوبة المنتظرة التي سيواجهها محمد عادل قاتل نيرة طالبة كلية الآداب جامعة المنصورة، اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الأولى من صباح أمس الإثنين الموافق 20 يونيو الجاري، وذلك بالتزامن مع نشر مقطع فيديو ذبح طالبة المنصورة أمام بوابة توشكي جامعة المنصورة، وسط خوف وفزع انتاب النشطاء والرواد من بشاعة الجريمة فما هي الدوافع التي دفعت الجاني للإقدام على قتل زميلته نيرة أشرف.

قتل طالبة جامعة المنصورة

بدم بارد أقدم محمد عادل طالب الفرقة الثالثة من كلية الآداب قسم اللغات الشرقية على طعن زميلته نيرة أشرف مستخدماً سكينا ولم ينتهي الأمر بطعن المجني عليها بل أنه حاول فصل رأسها عن جسدها بنحرها أمام مسمع ومرأي الجميع وفي وضوح النهار، دون أدنى تدخل من أي شخص ماعدا فرد الأمن الذي أسرع نحو الجاني وقام بتقييده من الخلف ولكن وصوله كان متأخر حيث وصل محمود فرد الأمن بعد أن تم نحر وذبح نيرة أشرف طالبة كلية الأداب جامعة المنصورة على يدي زميلها محمد عادل.

محضر عدم التعرض

ووفقاً لما تم الدلال به من قبل العديد من الشهود، فأن محمد عادل كان يعشق نيرة أشرف، ولكنه حب من طرف واحد فهي لم تبادله أي مشاعر، بل على العكس ووفقاً لما رواه الشهود بأن نيرة كانت دائما ترفض الحديث أو تواجدها مع محمد عادل على الرغم من كونه جاراً لها من نفس القرية وزميل لها في نفس الفرقة الدراسية “الفرقة الثالثة”.

تملك الشيطان من محمد عادل، حيث خطط عادل لانتقام من نيرة شر انتقام، وقام بإحضار سكين كبير وهددها بالذبح إذا لم تستجيب له، إلا أنها كانت تظن أنه مجرد كلام لبث الرعب داخلها، لم تتوقع أبدأ أن يكون نهاية عمرها على يد زميلها بذبحها امام بوابة الجامعة.

اعترافات قاتل طالبة جامعة المنصورة

أكد محمد عادل قاتل نيرة أشرف فتاة جامعة المنصورة، بأنه اقدم على فعل ذلك لأن نيرة رفضته عدد من المرات مؤكداً أنه لن يستطيع ان يعيش بدونها أو يشاهدها مع أحد غيره، فقرر التخلص منها والتخلص من حياته ولكنه فشل في قتل نفسه حيث تم الامساك به عقب قتله ل نيرة.