بعد إصابة جاستن بيبر بـ”رامزي هانت” … دعوى قضائية ضدّ زوجته لانتهاكها حقوق علامة تجاريّة

بعد إصابة جاستن بيبر بـ”رامزي هانت” … دعوى قضائية ضدّ زوجته لانتهاكها حقوق علامة تجاريّة

 رفعت شركة RHODE للأزياء دعوى قضائيّة ضدّ عارضة الأزياء هايلي بيبر، زوجة النّجم جاستن بيبر، بتهمة انتهاك حقوق العلامة التجاريّة، بعدما أطلقت على منتجات للعناية بالبشرة بالاسم نفسه.

 

يبدو أن شبح المصائب يلاحق عائلة بيبر هذه الفترة. فبعدما أصيب النّجم الشّهير بمرض “رامزي هانت” الذي أرغمه على تأجيل حفلاته، أطلقت زوجته خط منتجات للعناية بالبشرة في 15 حزيران (يونيو)، إلاّ أنّ فرحتها بهذا المشروع لم تكتمل بسبب اتّهامها بانتهاك حقوق علامة تجاريّة. فما تفاصيل القضيّة؟

 

وأفادت مجلّت “بيبول” بأنّ مؤسستي شركة RHODE للأزياء “بورنا خاتو” وَ”فيبي فيكرز” رفعتا دعوى قضائيّة يوم الثلثاء ضد بيبر أمام محكمة محليّة في جنوب نيويورك.

 

 

وتزعم “خاتو” أنّها و”فيكرز” أطلقتا شركتهما في أيّار (مايو) عام 2013 “لقد كرّسنا نفسينا لتطوير RHODE من خلال تضحيات قدّمناها وعناء تحمّلناه”. وأكّدت أنّ علامتها التّجارية أصبحت علامةً مرموقةً تباع في المتاجر الفاخرة كـ”ساكس فيفث آفينيو” و”نيمان ماركوس” ويرتديها مشاهير كبيونسيه وريهانا وميندي كالينغ. ومن المتوقّع أن تصل أرباح هذه العلامة التّجاريّة إلى حوالي 14,5 دولاراً أمريكياً هذه السّنة.

 

ولا تعرض RHODE ملابسها في الأسواق فحسب، إنما تهتمّ بالإكسسوارات وغيرها من العناصر. وتقول خاتو وفيكرز أنهما قدّمتا طلبات بهدف التّوسع في الأسواق كما وتزعمان بأن الشّركة قد أصدرت بياناً تعلن فيه عن نيّتها في توسيع أعمالها وطرح منتجات جديدة كالمكياج ومنتجات العناية بالبشرة.

 

وتقول خاتو إنّ بيبر قد أطلقت خط العناية بالبشرة الخاص بها باسم RHODE وهو اسمها الأوسط في وقت سابق من هذا العام، ما أحدث ارتباكاً في السّوق وألحق ضراراً بعلامتهم التّجارية.

 

ودعمت خاتو ادعاءاتها بدلائل تثبت أن بيبر روّجت كثيراً لمنتجاتها عبر “إنستغرام”، فحصدت 600 ألف إعجاب. وشرحت أن جاستن بيبر روّج بدوره للعلامة التجاريّة الخاصّة بزوجته في حسابه الرّسمي عبر “إنستغرام” الذي يضمّ 243 متابعاً، فحصد منشوره أكثر من مليون إعجاب.   

 

  

وصرّحت “خاتو”: “لدينا مخاوف حقيقيّة بشأن المستقبل. لقد ذرفنا الدّماء والعرق والدّموع لسنواتٍ في سبيل هذا المشروع”، واصفة ما حدث بـ”أمرٌ مخيّب”.

 

وشددت “فيكرز” على تصريح هايلي بيبر السّابق الذي عبّرت من خلاله عن رغبتها في توسيع علامتها التجارية لتصبح خاصّة بأسلوب الحياة.

 

وطالبت “فيكرز” و”كاتو” المحكمة بمنع هايلي بيبر من استخدام إسم “RHODE” لعلامتها التّجارية، مشددتين أن شركتهما هي ثمرة الجهد الذي بذلتاه واستخدام اسمها هو بمثابة ضررللشركة والزبائن والشركاء. 

 

وأكّدت المؤسسان أن بيبر حاولت شراء حقوق الاسم منهما منذ 4 سنوات إلاّ أنهما رفضتا الأمر: “لسوء الحظّ، تركز هايلي تركّز على العناية بالبشرة بينما نركّز نحن على الموضة وهذان الأمران لم يمنعا ظهور ارتباك في السّوق”. 

 

وأصدرت محاميّة شركة الأزياء بياناً منفصلاً تعرب فيه عن أسفها لما حصل، مؤكّدةً أن موكلتيها تفهمان قرار هايلي بيبر باختيار إسمها الأوسط كإسم لعلامتها التّجاريّة، إلا أن القانون يمنع خلق ارتباك في السّوق نتيجة استخدام اسم شركة أخرى. واعتبرت أن هايلي تسبب أضراراً لشركةٍ تملكها امرأتان عملتا بجهدٍ لانشائها وإيصالها إلى العالميّة.

وتجد الإشارة إلى أن عارضة الأزياء لم تصدر أي ردود فعل حتّى الآن بشأن ما يحصل.