“فيينا” أكثر مدن العالم ملاءمة للعيش ومدينة عربية الأسوأ.. ما هي؟
تريندات

“فيينا” أكثر مدن العالم ملاءمة للعيش ومدينة عربية الأسوأ.. ما هي؟


تصدرت العاصمة النمساوية فيينا قائمة المدن الأكثر ملاءمة للعيش بالعالم بحسب تصنيف وحدة الاستقصاء الاقتصادي التابعة لمجموعة الإيكونوميست.

وذكرت الإيكونوميست أنه بحسب مؤشرها السنوي، فإن العاصمة النمساوية فيينا جاءت المدينة الأكثر ملاءمة للعيش في العالم، بعد أن تصدرت المدينة القائمة في عامي 2018 و2019.

انخفاض للتقييم

وفي العام الماضي، انخفض تقييم نوعية الحياة في المدن الأوروبية بشكل كبير بسبب عمليات الإغلاق وغيرها من قيود كوفيد-19 المعمول بها في جميع أنحاء القارة ، في حين وضعت الأنشطة التجارية في نيوزيلندا كالمعتاد مدينة أوكلاند على رأس القائمة.

ورغم رفع معظم قيود كوفيد-19 في أماكن عديدة من العالم مطلع العام الجاري، فإن هناك العديد من المدن في نيوزيلندا وأستراليا والصين شهدت تراجعا إلى قاع التصنيف مرة أخرى في 2022.

ووفقا للتقرير، تسيطر المدن “الملقحة بشكل جيد” في أوروبا وكندا الآن على القائمة حيث تأتي بعد فيينا، كوبنهاجن وزيوريخ وكالجاري وفانكوفر وجنيف. وتشمل المدن الأخرى التي تحتل المراكز العشرة الأولى فرانكفورت وتورونتو وأمستردام وأوساكا وملبورن.

عوامل مهمة في التقييم

وتشمل العوامل المهمة في عملية التقييم “الاستقرار”، مما يفسر سبب تراجع كل من موسكو وسان بطرسبرج إلى المركزين 15 و13 على التوالي في التصنيف العالمي في ضوء الغزو الروسي لأوكرانيا. ولم يكن بالإمكان تصنيف كييف هذا العام، بسبب اندلاع الحرب.

وتم تصنيف دمشق بوصفها المدينة الأقل ملاءمة للعيش في العالم ، تليها لاجوس وطرابلس.

وتتمتع فيينا بسحر يجذب الزوار من جميع الدول، وتحتوي عاصمة النمسا على مناظر طبيعية خلابة، لذا هي المفضلة لدى العائلات عند السفر.

وتعتبر فيينا أكبر مدينة في النمسا وتعد المركز السياسي والاجتماعي والثقافي للبلاد.

والعاصمة الساحرة مليئة بالكثير من الأماكن السياحية وهي واحدة من العواصم السياحية الرئيسية في وسط أوروبا.

تريند أفاق عربية

To Top