تفاصيل مقتل الإعلامية المصرية شيماء جمال- من هو زوج الإعلامية شيماء جمال

تفاصيل مقتل الإعلامية المصرية شيماء جمال- من هو زوج الإعلامية شيماء جمال

تفاصيل مقتل الإعلامية المصرية شيماء جمال، مازالت تتوارد بعد أن كشفت علياء صديقة المذيعة شيماء جمال، سبب مقتلها على يد قاض مجلس الدولة، الذى اختفى قبل انكشاف الحادثة بيومين فقط هاربا خارج مصر، بعد أن ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر وفاة الإعلامية المصرية شيماء جمال، التي قتلت ومثِّل بجثتها على يدي زوجها، ويحرص موقع وكالة أفاق عربية الإخبارية، الكشف عن تفاصيل مقتل الإعلامية المصرية شيماء جمال- من زوج الإعلامية شيماء جمال

سبب مقتل الإعلامية المصرية شيماء جمال- من زوج الإعلامية شيماء جمال

نشرت مواقع إخبارية أنه تم الإبلاغ عن اختفاء شيماء جمال منذ 3 أسابيع تقريبًا بمحيط أكتوبر في مدينة القاهرة، ليعثر عليها جثة هامدة بصورة بشعة، بعدما ضربها زوجها المستشار أيمن حجاجـ، نائب رئيس المجلس ووكيل نادي المجلس، النبظهر سلاح ناري حتى الموت، ثم وعمل على تشويه جثتها باستخدام ماء النار، ودفنها في فيلته.

وقد عثرت على جثة شيماء في فيلا خاصة بزوجها والواقعة في كومباوند بطريق مصر- الإسكندرية الصحراوي.

شيماء جمال

وحول تفاصيل الواقعة، تبيَّن أن شجار نشب بين شيماء وزوجها بعدما هددته بإخبار زوجته الأولى عن زواجهما سرًا، فهي تعد الزوجة الثانية للقاضي المتهم، الذي تزوجته من فترة قصيرة، ولم تنجب منه أبناء.

ووفق أقوال زوجها المتهم، فقد أشار إلى أنها خرجت برفقته لشراء بعض المستلزمات، وطلبت منه انتظارها لحين انتهائها من تصفيف شعرها في كوافير بالشيخ زايد، ومنذ ذلك الحين لم تعد. لكن خرج سائقه الخاص ليكشف الحقيقة، مُشيرًا إلى أنه كان بصحبة أثناء الواقعة، لكنه تردد في إبلاغ الأمر بما حدث.

من هو القاضي المصري أيمن حجاج المتهم بقتل شيماء جمال؟

يذكر أن شيماء في عدد من المحطات التلفزيونية، وعُرفت بإثارتها للجدل بتصرفاتها وتصريحاتها خلال البرامج التي تقدمها، ففي إحدى المرات خرجت في إحدى برامجها ممسكة بكيس داخله مادة بيضاء، أشير إلى أنه مسحوق مخدرات، واستنشقتها على الهواء مباشرة، قائلة: “أنا وعدت المتصل إني أشم هيروين على الهواء، واديني وفيت بوعدي، بس حلوة الشمة أوي”.

صديقة الإعلامية شيماء جمال تكشف سبب مقتلها

كشفت علياء صديقة المذيعة شيماء جمال، تفاصيل جديدة للخلافات بين صديقتها والمتهم الهارف قاض مجلس الدولة، الذى اختفى قبل انكشاف الحادثة بيومين فقط هاربا خارج البلاد.

وقالت علياء إن الخلافات، حدثت بسبب اصرار المجنى عليا شمياء اعلان جوازهما واخبار زوجته الأولى واقاربه بالزواج الا انه كان يماطل منذ بداية زواجهما عام 2017، مؤكده ان المتهم اخفى الزواج عن اهله وزوجته الاولى دون علم المجنى عليها.

وأضافت أن المجنى عليها أصرت على الإعلان عن زواجها فور علمها بذلك خاصة وأن زواجهما كان طابق للشريعة الاسلامية والقانون، وليس عرفيا كما ادعى العديد من المواطنين واعلنت وسائل الاعلام، مشيرة الى ان المجنى عليها اكتشفت ايضا انها تقيم فى فيلا ايجار وليس تمليكا كما ادعى المتهم.

وأشارت ان زيادة الاحتقان والتوتر بين الزوجين كان نتيجة ايجار الفيلا، قائلة ان المجنى عليها كانت تتعامل معه وتصطحبه معها فى جميع التعاملات المهنية والشخصية وهو أكبر دليل على ان الزواج شرعيا وليس عرفيا، والدليل على ذلك انها قابلتهم مؤخرا قبل اختفاءها مباشرة سويا اثناء ذهابها للكوفير للمشاركه فى احدى الدعوات والمؤتمرات العامة.

وأنهت حديثها أن جميع ما يتم تداوله من معرفة طريقة القتل عبارة عن تخمينات وليست الحقيقة فالبعض يؤكد قتلها بالرصاص والبعض الاخر يؤكد تعذيبها فى احدى حجرات الفيلا وتعذيبها حتى الموت وثالث يرى انه تم سحلها وذفنها فى حديقة الفيلا حية ولكن حتى الان لم يجدو سبب الوفاة او طريقتها.

وأكدت أن المتهم القاضى ظل يبحث معهم عنها منذ بداية اختفاءها حتى قام بالفرار خارج البلاد الى دولة الامارات، وأن الزوج المتهم، حرر بلاغ اختفاء منذ قرابة 3 أسابيع، ومنذ اسبوع اختفى  وأغلق هواتفه، حتى علمنا من اصدقاءة الفرار الى الامارات.

بداية الواقعة كانت ببلاغ تقدم به المستشار «أ. ح» إلى قسم شرطة الشيخ زايد باختفاء زوجته المذيعة شيماء جمال، حيث كان برفقتها لشراء بعض احتياجاتهما وطلبت منه الانتظار لتذهب إلى الكوافير لتصفيف شعرها والعودة له؛ إلا أنه مر وقت طويل دون عودتها وإغلاق هاتفها المحمول أثار قلقه ما دفعه لتقديم بلاغ بتغيبها واختفائها.

التحريات التي أجرتها الأجهزة الأمنية بإشراف اللواء علاء فاروق مساعد وزير الداخلية مدير أمن الجيزة واللواء مدحت فارس مدير الإدارة العامة للمباحث فحصت خط سير المذيعة وعلاقتها بزوجها لتكشف التحريات عدم صدق رواية الزوج ومع استمرار عملية البحث حضر أحد الأشخاص إلى قسم الشرطة ليبلغ عن علمه تفاصيل حول واقعة اختفاء المذيعة ويفجر مفاجأة أمام جهات التحقيق أن زوجها قتلها وأنه يعلم المكان حيث إنه كان شريكا في الجريمة.

وانتقلت قوة أمنية رفقة شريك الزوج المتهم إلى مزرعة بمدينة البدرشين وأرشد عن مكان دفنه للجثة في حديقة المزرعة وتم استخراجها بحضور الطبيب الشرعي ليتبين تشوه بملامحها وتهشم بعظام الجمجمة.