عبر “النهار العربي”… مؤلف فيلم رامز جلال الجديد يرد على جدل “التلاعب” بالأسماء

عبر “النهار العربي”… مؤلف فيلم رامز جلال الجديد يرد على جدل “التلاعب” بالأسماء

رد السيناريست المصري لؤي السيد على الجدل الذي أثير بشأن أعمال الفنان المصري رامز جلال، التي يُتهم معظمها بأنه مقتبس من أفلام أخرى، كذلك بعض الأمثال الشعبية، التي كان آخرها فيلم “أخي فوق الشجرة”، الذي طُرح بوستره الرسمي خلال اليومين الماضيين.

 

وقال في تصريح خاص لـ”افاق عربية العربي” إن اختيار اسم هذا الفيلم جاء بمحض المصادفة، مبيناً أن كثيراً من الأعمال الفنية في السينما المصرية مقتبسة من أفلام أخرى، مشيراً إلى أن ما يحدث من جدل يصب في مصلحته عموماً، لأن عنصر التشويق قد تحقق للجمهور من وجهة نظره، سواء في اسم الفيلم أو الغموض داخل “البوستر”.

 

ونوّه لؤي بأنه لا يقصد كتابة أفلام للفنان المصري تحديداً، بعد تعاونهما في أكثر من فيلم سينمائي، موضحاً أن هناك أفلاماً يتعاون فيها مع نجوم آخرين، لكن مع رامز هناك “كيميا” خاصة بينهما.

 

وأكد أن رامز دائماً ما يقوم بتنفيذ مقالب في زملائه داخل كواليس التصوير… مشيراً إلى أنه لم يسلم من مقالبه أيضاً، مشدداً على أنه لا يغضب من ذلك، لا سيما أنه يتمتع بشخصية مرحة، كما أن لديه خفة دم مقبولة بين جميع أصدقائه.

 

ويجمع “أخي فوق الشجرة” رامز جلال مع لؤي السيد، بعد أكثر من فيلم جمعهما معاً، بينها: “أحمد نوتردام”، الذي عُرض العام الماضي، كذلك “سبع البرومبة”، الذي أُنتج عام 2019 وغيرها.