طارق العلي لـ”النهار العربي”: خلافي مع حياة الفهد ليس شخصياً… وحزنت لهذا السبب

طارق العلي لـ”النهار العربي”: خلافي مع حياة الفهد ليس شخصياً… وحزنت لهذا السبب

تصدر اسم النجمين الكويتيين حياة الفهد وطارق العلي، حديث الجماهير خلال الأيام الماضية، بعد أن أصدر القضاء الكويتي حكماً في الحادي والعشرين من شهر حزيران (يونيو) الماضي، يقضي بتغريم الأخير مبلغاً قدره 75 ديناراً كويتياً، على خلفية الدعوة التي أقامتها الأولى ضده تتهمه فيها بالإساء لها ولابنتها، عبر تسريبات صوتية نشرت في مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وتواصل “افاق عربية العربي” مع العلي، لمعرفة آخر تطورات الأزمةا… فأوضح قائلاً: “هذا الأمر أخذ مساحة كبيرة بسبب نجوميتنا، لكنني حتى الآن لم أعلق على الحكم القضائي الصادر لأنه حكم أولي وليس نهائياً. أعلق عقب انتهاء القضية تماماً”.

 

وأضاف: “ما أحزنني ليس القضية التي أقيمت ضدي، لكن بسبب أن الأمر لم يكن يستدعي إطلاقاً أن يصل لساحة المحاكم، فحال سمعت السيدة حياة الفهد، هذه التسريبات المنسوبة لي، كان أن تهاتفني لتتأكد من صحتها، كنت سأوضح أنها ملفقة لينتهي الأمر فوراً”.

 

وتابع: “ما حدث أنها سمعت من المقربين منها وصدقتهم، ثم قررت اللجوء للقضاء، لكن نحن لدينا في الكويت قضاء نزيه وعادل يكفل للجميع حق التقاضي، وسوف يتم استئناف الحكم”.

 

واستطرد: “أما عن علاقتي بالسيدة حياة، فلا يوجد أي عداء إطلاقاً حيث عملنا معاً عدة أعمال فنية كبرى ناجحة، فكنت أتمنى منها أن تفرق ما بين وجهة النظر والرأي الشخصي، فكثيراً ما يختلف الأصدقاء في وجهات النظر، لكن ليس معنى ذلك أن هناك خلافات شخصية بينهم، كما أشهد الله أنه لا يوجد بيننا أي خلاف شخصي”.

 

وواصل: “هذا التسريب منسوب لي، حيث رفعت دعوى قضائية ضد الصفحة التي نشرته، إذ إن الأمر حالياً بين أروقة المحاكم”.

 

واختتم تصريحاته: “ستظل حياة الفهد فنانة كبيرة، لها مني كل الاحترام والتقدير”.

 

وانتهز العلي، فرصة حديثه معنا، ليوجه رسالة للشعب اللبناني قائلاً: “تحية للشعب اللبناني الجميل، دائماً سيظل لبنان حياً وأخضر بشعبه المقاوم، الذي يتصدى للأزمات، كما يرغب في الحياة والعيش رغم ما يتعرض له”.