التنسيق الحضارى يدرج اسم يوسف مراد فى مشروع حكاية شارع

التنسيق الحضارى يدرج اسم يوسف مراد فى مشروع حكاية شارع

أدرج الجهاز القومى للتنسيق الحضارى الذى يعمل على إحياء الذاكرة القومية والتاريخية للمجتمع المصرى، اسم يوسف مراد فى مشروع “حكاية شارع”، الذى يهدف إلى التعريف بالشخصيات المهمة التى أطلقت أسماءها على بعض الشوارع، وذلك من خلال وضع لافتات باسم وتاريخ الأعلام الذين أطلقت أسمائهم على الشوارع، والذين يشكلون قيمة تاريخية وقومية ومجتمعية لمختلف فئات الشعب المصرى واليوم نستعرض شخصية “يوسف مراد”  والذى له شارع يحمل اسمه بالقاهرة.

ولد يوسف مراد في القاهرة عام 1902، وأتم الدراسة الابتدائية والثانوية بمدارس “الفرير” الفرنسية، وحصل على البكالوريا، ثم التحق بكلية الآداب بجامعة القاهرة في أكتوبر 1926، وحصل منها على الليسانس في الفلسفة وعلم النفس في مايو 1930. ونظرًا لتفوقه العلمي أوفدته جامعة القاهرة في عام 1931 في بعثة علمية إلى فرنسا ليدرس علم النفس والفلسفة النفسية، وانتهت دراسته هناك بالحصول على دكتوراه الدولة في علم النفس من جامعة السوربون عام 1940.

عمل يوسف مراد في بداية حياته موظفًا في وزارة المالية، ثم موظفًا في مصلحة الصحة العمومية، فمدرسًا بمدارس العائلةِ المقدسة من عام 1923 إلى 1926.

ولكن بعدما عاد من بعثته العلمية من فرنسا، تولى تدريس علم النفس في كليته، وظل يتدرج في الدرجات العلمية إلى أن تولى كرسي الأستاذية عام 1950، ليكون أول مصري يشغل كرسي الأستاذية لعلم النفس بجامعة القاهرة. وترأس قسم الفلسفة وعلم النفس بكليته، وظل يشغل كرسي الأستاذية حتى عام 1962 حين أحيل إلى المعاش.

إنجازاته العلمية: يوسف مراد عالم النفس والفيلسوف النفسي المصري الكبير، هو مؤسس المدرسة التكاملية في هذا العلم، فكانت المدرسة العربية الخاصة في علم النفس إلى جانب المدارس التحليلية والسلوكية والكلية التي انتشرت في الغرب قبل أن تتأثر بالاتجاه التكاملي.

لهذا أنشأ في عام 1945 “جماعة على النفس التكاملي” وأصدر بجهده الخاص مجلة “علم النفس”، ورأس تحريرها وكتب فيها يوسف مراد فيما بين 1945 و1953، لكي يطور اتجاهه التكاملي الذي بدأه منذ رسالتيه في السوربون، وطوره في بحثين مهمين أولهما هو “المنهج التكاملي وتصنيف الوقائع النفسية”، والثاني هو “الأسس النفسية للتكامل الاجتماعي”، عامي 1946 و 1947، وهو الاتجاه الذي رأى فيه أنه لا يمكن فهم وتحليل النفس الإنسانية في ضوء عامل واحد فسيولوجي أو اجتماعي أو سيكولوجي، وقال إن النفس الإنسانية منظومة من المكونات والتفاعلات، تتكون أو “تتركب” في آن واحد من الجسد ووظائف أعضائه المؤثرة في الإدراك والسلوك متمثلة في الجهاز العصبي والغدد الصماء.

كما أن يوسف مراد كان العضو الرئيسي في لجنة صياغة مصطلحات علم النفس بالمجمع اللغوي المصري، وكانت كل مواد علم النفس في الموسوعة “العربية الميسرة” التي صدرت عام 1966 عن دار المعارف؛ ومكتشف مجموعة كبيرة من مصادر “علم النفس” في التراث الفلسفي والفكري والأدبي والإسلامي أضافها باقتدار إلى الأسس العلمية التي أقام عليها مدرسته التكاملية في التفسير والعلاج النفسيين والتربية وفلسفته النفسية الاجتماعية.

مؤلفاته: ترك الدكتور يوسف مراد الكثير من المؤلفات العلمية في مجال علم النفس، سواء التي أنجزها بمفرده أو شارك في تأليفها، منها:مبادئ علم النفس العام، دراسات في التكامل النفسي، سيكولوجية الجنس.

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع