براد بيت رداً على التكهنات: موعد “الفصل الاخير” لم يحن بعد

براد بيت رداً على التكهنات: موعد “الفصل الاخير” لم يحن بعد

قرّر نجم هوليوود براد بيت (58 سنة) الاستمتاع بالحياة إلى أقصى حد واختيار أعماله التمثيلية بتأنٍّ، إلا أن ذلك لا يشير إلى أي توجه نحو الاعتزال، خلافاً لما يروجه البعض. 

 

وفي مقابلة نشرتها مجلة “غو” في نهاية الشهر الفائت، أعرب النجم الأميركي عن شعوره بأنه يعيش “الفصل الأخير” من مسيرته. فأثارت هذه التصريحات تكهنات بأنّ الممثل الذي اكتشفه الجمهور في فيلم “ثيلما أند لويز” في مطلع تسعينيات القرن العشرين يستعد لطي صفحة التمثيل.

 

وأوضح براد بيت أنه لم يقصد ذلك، إنما كان يشير إلى استعداده لبلوغ المحطة الأخيرة والفصل الأخير من مسيرته.

 

وبات السؤال المطروح حالياً كيف يرغب في تمضية هذا الوقت، مشدداً أن الأمر لا يرتبط بأي حال من الأحوال بالاعتزال.

 

أدلى براد بيت بهذه التصريحات مساء الاثنين في باريس، حيث يتواجد لتقديم فيلمه “بولت تراين” الذي يبدأ عرضه في الصالات الأميركية في الخامس من آب (أغسطس) المقبل.

 

وتدور أحداث هذه الكوميديا البوليسية الزاخرة بالمواقف الساخرة، داخل قطار يربط مدينتي طوكيو وكيوتو، يحاول فيه سبعة قتلة تصفية بعضهم.

 

 

وأكد الممثل الذي صوّر أعمالاً تحت إدارة مخرجين من مدارس متنوعة، بينهم كوينتن تارانتينو وتيرنس مالك وديفيد فينشر وغاي ريتشي والأخوان كوين، أنّه يحب “القيام بشتى أنواع الأفلام”.

  

وبعدما فاز بجائزة أوسكار سنة 2020 عن دوره في “وانس أبون ايه تايم إن هوليوود”، لا يبدو أنّ مشاريع النجم الهوليوودي قد نضبت. وتدور أحداث فيلمه المقبل “بابيلون” من إخراج داميان شازيل خلال العصر الذهبي لهوليوود، كما يشكل مناسبة لبراد بيت للتمثيل مجدداً مع مارغوت روبي، بعد تجربة سابقة مع تارانتينو.

 

وبصفته شريكاً في الإنتاج ضمن “بلان بي إنترتاينمنت”، ينشط الممثل بقوّة أيضاً في المجال السينمائي، ونالت ثلاثة من أفلام الشركة جوائز أوسكار، وهي “ذا ديبارتد” و”تويلف ييرز إيه سلايف” و”مونلايت”.

 

وقال بيت: “أعشق القدرة على إلقاء الضوء على مواهب جديدة والمشاركة في مشاريع لم يكن العمل فيها متاحاً سابقاً كممثل”، أمّا “في ما يختص بالباقي، فلست أعلم… أتنقل من فيلم إلى آخر، وأقرر الخطوة التالية بناء على آخر عمل قدّمته”.

 

وأوضح براين هنري، أحد ممثلي “بولت تراين”، أنّ “براد بيت ليس مجرد أسطورة، إنما معلّم في ما يقوم به”، قائلاً: “أظن أنّنا التقينا في مرحلة من مسيرته يرغب خلالها بالاستمتاع إلى أقصى حد ممكن”.