رئيس تونس: جهات مناوئة لسيادة الشعب تسعى لإفشال الاستفتاء

رئيس تونس: جهات مناوئة لسيادة الشعب تسعى لإفشال الاستفتاء


أكد الرئيس التونسي قيس سعيّد، الثلاثاء، ضرورة الاستعداد الكامل للاستفتاء على مشروع الدستور الجديد المقرر في 25 يوليو الجاري.

وركز قيس سعيد، خلال اجتماعه برئيس الحكومة نجلاء بودن :” ضرورة التزام الجميع بالقانون “،منبّها إلى أن “بعض الجهات المناوئة لسيادة الشعب تحاول يائسة إفشال هذا الموعد التاريخي الهام بشتى الوسائل التي دأبت عليها في السابق”.

كما شدّد سعيد  أن القانون سيطبق على كل من سيحاول بأي طريقة كانت المساس بحق الشعب صاحب السيادة بالتعبير عن إرادته بكل حرية.

 وتابع في هذا الإطار ”سنتصدى بفضل إرادة الشعب لكل هؤلاء الذين وقفوا سدا أمام إرادة الشعب.. ولكن الشعب سيحقق إرادته وسنعبر عن طريق هذه الجسور التي ستبنى .. وسنعبر أيضا على جسر تاريخي من مرحلة إلى أخرى حتى يعبر الشعب التونسي من اليأس والإحباط إلى العمل والرجاء والأمل..”

وسبق أن أعلن قيس سعيد أن 1700 هجوم إلكتروني أو اختراق، تم رصدها كمحاولة لاختراق الموقع الإلكتروني للاستفتاء.

ومن المنتظر أن يعرض مشروع الدستور الجديد الذي صدر في الجريدة الرسمية يوم 30 يونيو/ حزيران الماضي، على الاستفتاء يوم 25 يوليو/تموز الجاري.

ويتكون هذا المشروع من 142 فصلا (مادة) توزعت على 10 أبواب، وبعض الأبواب تحتوي على أقسام فرعية.