مي العيدان تنشر فيديو مؤثر للراحل عبد الحسين عبد الرضا وتطلب الدعاء له

مي العيدان تنشر فيديو مؤثر للراحل عبد الحسين عبد الرضا وتطلب الدعاء له


أعادت الإعلامية الكويتية مي العيدان، نشر فيديو قصير للفنان الراحل عبد الحسين عبد الرضا، بدا فيه وهو يخبر ابنة شقيقته بـ رغبته في تناول المرق والبلبل قبيل وفاته، وذلك قبل أن يؤكد لها عدم اتزانه ويعلق ضاحكاً:” هذي الأيام غير صاحي.. كأن هذي آخر أكلة”.

مي العيدان

وكشفت مقدمة برنامج ” كشف حساب” عن الإحساس القوي الذي كان يسيطر على الراحل، مبينة أنه تنبأ بـ موعد وفاته قبيل خضوعه لعملية القلب المفتوح التي أجراها في لندن عام 2015.

حيث كتبت على المنشور:” الله يرحمه من أجرى عمليته بـ 2015 فيلندن.. وهو كان رافضها بـ قلبه.. كان دائماً يقول أنا مافي أحد من أهلي أجرى هذه العملية.. إلا كان بعد سنة أو سنتين بـ الكثير”.

وكشفت عن موقف الطبيب حينها من كلامه وكيفيه قبوله إجراء العمل الجراحي، مُعلقة:” هنا الدكتور المختص قال له عليك أن تختار تموت الآن من غير عملية أو تموت بعد سنتين من إجراء العملية؟.. هنا اختار المرحوم عبد الحسين إجراء العملية وظل بعدها دايماً يتكلم لكل الأشخاص المقربين أنا أبيِّ سنتين بس”.

وتابعت:” وفعلاً مات بعد سنتين.. الله يرحمه أسعدنا وآناسنا وأضحكنا ووسع صدورنا.. رحم الله وجوه لم ننساها.. إن كان أسعدكم لحظة.. ادعوا له بـ الرحمة“.

وانطلقت عليه أمنيات المتابعين بـ نزول الرحمة على روح الراحل، حيث دعوا الله ليغفر ذنوبه وسُسكنه فسيح جنانه، وذلك في معرض تعليقاتهم التي انهالوا بها على المنشور.

وجاء فيها:” الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته يا رب العالمين”، و” بـ جنات النعيم يا رب”، و” الله يرحمه ويغمد روحه الجنة”، و” الله يرحمك بو عدنان ويغفر لك ويدخلك فسيح جناته”.

وورد في الردود أيضاً:” هـ الإنسان مجرد أن نشوف صورته نبتسم لأنه فعلاً محبوب الله يرحمه ويغفر له.. يا رب تجمعنا بالجنة”، و” الله يرحمك يا الغالي والله العين والقلب لين اليوم يبكيك”، و” أنا جداً أحبه.. الله يرحمك يا عم عبد الحسين”، و” الله يرحمه يا رب العالمين.. فعلاً فنان رائع وزمن رائع وذكريات رائعة وفترة رائعة من الصعب تكرارها وصدق اللي قال راحوا الطيبين”.

وفاة عبد الحسين عبد الرضا

وقد وافت المنية الفنان عبد الحسين عبد الرضا في الحادي عشر من أغسطس/ آب عام 2017، إثر إصابته بـ جلطة في القلب، وذلك أثناء تواجده داخل أحد مستشفيات مدينة لندن البريطانية، حيث كان يعالج من أمراض القلب.

ويعد الممثل القدير الراحل من مؤسسي الحركة الفنية في منطقة الخليج العربي، حيث يُنظر إليه كما يُنظر لكل من غانم صالح وخالد النفيسي وسعد الفرج وإبراهيم الصلال وعلي المفيدي.

افاق عربية