تامر حسني متهم بسرقة كلمات “عشأنجي”

تامر حسني متهم بسرقة كلمات “عشأنجي”


يواجه الفنان المصري تامر حسني اتهاماً بسرقة كلمات أغنية “عشأنجي” من رئيس نادي الأدب في محافظة بورسعيد.

أسامة عبدالعزيز، رئيس نادي الأدب في بورسعيد، يقول إنه كتب الأغنية في عام 2017 ونشرها على صفحته الشخصية وعدداً من مجموعات ومنصات الأدباء والشعراء، ثم فوجئ بالفنان تامر حسني يطلق الأغنية نفسها هذا العام بذات المعاني والكلمات.

وتعجّب عبدالعزيز، في تصريح لموقع “القاهرة 24” المصري، من “سرقة المطرب سطرين بالحرف والمعنى والقافية والبحر”، معتبراً أن السطرين هما أساس الغنوة وكلماتها التسويقية.

وأضاف: “الكلمات المسروقة مني هي أساس الدعاية في الصور والملصقات، وتمّت إعادتهما في الأغنية أكثر من مرة، والكلمتين بتوعي هما اللي معلقين مع الناس وعاملين للغنوة طعم ومعنى”.

وتابع: “الجملة التي سرقت من كلماتي هي الجملة التأسيسية للغنوة ومبنية عليها، وهو خدها كده جاهزة ومش عاوز يبدع وهو فنان مشهور دا عيب والله”.

ورفض رئيس نادي الأدب ببورسعيد الحديث عن توارد الخواطر بينهما، مشيرًا إلى أن ذلك يكون له أساليب معينة ولا يأتي بهذه الصورة، معلقًا: “متقوليش يا تامر توارد خواطر بنفس المعنى والقافية والبحر”.

وأرسل عبدالعزيز رسالة لتامر حسني قائلًا: “السطرين أساس الغنوة بتاعتك لشاعر بورسعيدي، وكان لازم تستأذن قبل ما تعمل كده، أو تكتب اسمه على الغنوة للأمانة، إنما تستبيح الموضوع كده دا مرفوض”.

وطالب رئيس نادي الأدب الفنان تامر حسني بالاعتذار عما حدث، وتعديل الأمر بحفظ حق الكاتب والشاعر والأديب، مشيرا إلى أنه إذا لم يحدث ذلك فسوف يصعد ضده ولن يصمت على ما حدث.

تبدأ أغنية أسامة عبدالعزيز بمطلع: “دنيا وماشية عكس عكاس.. والغلبان فيكي بينداس”، بينما مطلع أغنية تامر حسني هو: “دنيا وماشية عكس عكاس.. والطيب فيكي بينداس”.