محمد النعاس: لم انظر للأدب العالمي فى كتابة “الخال ميلاد” وتتبعت شغفي فقط

محمد النعاس: لم انظر للأدب العالمي فى كتابة “الخال ميلاد” وتتبعت شغفي فقط

قال الروائي الليبي محمد النعاس، الحائز على جائزة البوكر العربية لعام 2022، إن التأخير على حفل استلام الجائزة العالمية للرواية العربية البوكر جاء لأسباب لوجيستية خاصة بالطيران.

 

وأضاف “النعاس” خلال حفل مناقشة روايته “خبز على طاولة الخال ميلاد” بمبنى القنصلية بوسط البلد، والذى أدارته الروائية الروائية ميرال الطحاوي، أن الأدب الليبي مر بمراحل من التهميش ولذلك هو أدب خجول، وبعد خروج نظام العقيد الراحل معمر القذافى، سهل على الشباب التعبير بحرية عن طريق الأدب

 

وتابع الروائي محمد النعاس، الحائز على البوكر العربية لعام 2022، أن الادب الليبى الحديث تعرض للمظلومية والتهميش ممنهج، وعندنا اجيال كاملة من الادباء تعرضوا للسجن منذ بداية عام 1976.

 

وأوضح النعاس، المثل الذى استندت عليه فى الرواية “عائلة وخالها ميلاد” هو مثل حديث نسبيا وليس له جذور فى الموروث الشعبي الليبى، وأنا اعتز بهذه الشخصية، وهو كان شائع فى الأوساط الليبية، وهو يماثل ويشابه اسم ميلود.

 

واستطرد، لم اتتبع الكتابات العالمية أثناء كتاباتى رواياتي للبحث عن تيمة “علاقة الطعام بالأدب” ولم أفكر فى شخص آخر، ولكني تتبعت شغفي، أنا احببت أن يكون هكذا اسم الرواية واحببت أن يكون ميلاد خباز، وكان فعل الخبز موحيا إلي لكي أكتب،

 

وأكد الروائى محمد النعاس خلال حديثه، الخبز لم يكن رمزا ذو مغزى جندري ولكن له علاقة بالعملية الإبداعية، ولكني كنت أفكر في كيفية قيام النساء بهذه المهنة فى المنزل وكم هى شاقة عليهن.

 

واختتم النعاس، أن رواية “خبز على طاولة الخال ميلاد” بدأت في ذهني بدايةً كقصة قصيرة، ولا اخجل من ذلك لأنني أحب القصة القصيرة، ولكن قالب ذلك العمل لم تكن تتحمله قالب القصة القصيرة.

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع