محطات مهمة فى ذكرى وفاة عاطف سالم.. اليوم

محطات مهمة فى ذكرى وفاة عاطف سالم.. اليوم

تحل اليوم ذكرى وفاة المخرج عاطف سالم الذى قدم عدد من الأفلام المهمة في تاريخ السينما المصرية.

ولد عاطف سالم فى السودان حيث كان يعمل والده فى الجيش المصرى المتواجد هناك، وكان والده صارم وشديد، ولعل تلك الصرامة شكلت شخصية عاطف سالم، وقد بدأ حياته كممثلا ولكن يبدو أنه لم يجد نفسه فى التمثيل فتحول على الفور ليعمل كمساعد مخرج مع عمالقة المخرجين حينذاك أمثال أحمد بدرخان وحلمى رفلة، وكان لهؤلاء العمالقة فضل كبير فى تشكيل موهبته، وبعد رحلة طويلة عمل فيها كمساعد مخرج وقدم أفلاما عديدة منها “حب وجنون”، و”هدى”، و”المجنون”، و”المليونير”، شق طريق الإخراج وقدم أول أفلامه الإخراجية “الحرمان”، والذى نجح بشكل كبير.

ومن أهم أعماله أيضا فيلم “جعلونى مجرما” للراحل فريد شوقى، ويعد ذلك انطلاقة فى مشواره الفنى، حيث كان لهذا الفيلم مردود كبير عند المتلقى، كما أنه ساهم فى رفع السابقة الأولى من الصحيفة الجنائية فى مصر ونال إشادة الجميع، ولعل ما يميز أفلام عاطف سالم أنها كانت صادقة فى التعبير عن حال الشارع المصرى والأسرة المصرية، حيث كان لديه موهبة كبيرة فى اختيار الموضوعات التى يقدمها وكانت للأسرة المصرية البسيطة وعاداتها وتقاليدها النصيب الأكبر من أفلامه ونجد ذلك واضحا فى فيلمى “الحفيد، وأم العروسة” وغيرهما.

لم يكتفى بالإخراج فقط، بل كان له تجارب كمؤلف وأيضا كمنتج مثل “توت توت”، ومضى قطار العمر”، والنمر الأسود”، وكان لعاطف سالم بعض الأحلام يريد أن يحقهها ولكن لم يحالفه الحظ، فكان من ضمن أحلامه تقديم فيلم “الصديقان” الذى يحكى عن العلاقة بين الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وصديقه المشير عبد الحكيم عامر ولعل ظروف إنتاجية منعت تحقيق هذا الحلم، وكان من أحلامه أيضا تقديم فيلم عن حياة الراحل فريد الأطرش حيث كان متأثرا به ومعجبا به هو وشقيقته أسمهان، ولكنه توفى قبل تحقيق هذا الحلم.

 

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع