انفصال دنيا بطمة عن محمد الترك خبر قيد التداول وهذه تفاصيله.. صورة

انفصال دنيا بطمة عن محمد الترك خبر قيد التداول وهذه تفاصيله.. صورة


أثارت الفنانة المغربية دنيا بطمة وزوجها المنتج البحريني محمد الترك، شكوك متابعيهما عبر السوشيال بـ ميديا، حول وقوع خلاف بينهما واستعداهما للانفصال عن بعضهما البعض، عقب مشاركة الأولى خواطر حول الوحدة والغدر، ونشر الثاني منشورات حول الكرامة والندم، وذلك عبر خاصية القصص الملحقة بـ حساباتهما الشخصية في تطبيق INSTAGRAM.

دنيا بطمة ومحمد الترك

أبدت نجمة برنامج “ARAB IDOL” في إحدى المنشورات ألمها الكبير بـ فعل بُطء الوقت عند التعرض للخيانة وألمحت في آخر عن معاناتها من الوحدة، حيث جاء في منشور:” الوقت صعيب صعيب والدنيا غدارة”.

ليقابها زوجها المنتج البحريني الشهير ووالد الفنانة حلا الترك، بـ عبارات أشد غموضاً، كتب في واحدة منها:” الحلقة الأخيرة”ودون في أخرى:” الكرامة أغلى من الحب.. فـ إن تعرضت كرامتك للإهانة الأفضل لك أن تنزع قلبك وتسحقه بقدمك.. لاترهص نفسك.. لا أحد يستحق”.

آراء النشطاء

لتتناقل العديد من الحسابات المعنية بـ نقل أخبار المشاهير قصص الثنائي الشهير، ويتساءلوا عن أسبابها ومعانيها، فـ ينقسم النشطاء بين مشكك في إمكانية اتباع بطمة والترك هذه الطريقة، بُغية الترويج لعمل غنائي قادم أو بهدف تصدر الترند، وبين متكهن بـ انفصالهما ومرحب به، وذلك في تعليقاتهم التي انهالوا بها على المنشور.

وجاء فيها:” يمكن الغناء ماسلكهمش فيقلبوها تمثيل”، و” شي أغنية هذي ماتخافوش”، و” شي أغنية جاية في الطريق”، و” الله يهدي القلوب”، و” باين هذا شي إشهار لشي عمل جديد”، و” هاد شي كان متوقع أصلاً حياتهم كلها غلط فـغلط”.

دنيا بطمة بـ إطلالة جريئة

وكانت المغنية المغربية، قد وجهت رسالة تحدٍّ جديدة لمنتقديها وكارهي نجاحها، أكدت فيها عدم السماح لأيٍّ كان بـ احباطها وارجاعها إلى محطة البداية، حيث خرجت رافعة إشارة النصر في فيديو قصير من داخل النادي الرياضي، مُعلقة عليه بـ عبارة:” :” لن أسمح لأحد بـ أن يعيدني إلى نقطة الصفر”.

أغنية المارياج

وعلى الصعيد الغنائي، يذكر أن آخر الأغنيات التي طرحتها الفنانة المغربية، دنيا بطمة، كانت أغنية ” المارياج” التي تعاونت فيها بـ الكلمات والألحان مع نبيل الحوري وفي التوزيع الموسيقي أشرف بنصفية.

ويقول مطلع أغنية المارياج:” غير جبت لمرجاج.. سيد بدا يعواج ناري ولاسوفاج.. وتسيف عليا يا كون نسحابك هاكا.. نخليك بلاكا وتعيا ماتبكا وتمنى توصل ليا”.

افاق عربية