الفنان أكرم حسني والتضمين المُعدَّل للشاعر عادل صابر

الفنان أكرم حسني والتضمين المُعدَّل للشاعر عادل صابر


بعد الأزمة المعروفة بين شاعرَي الجنوب عبد الستار سليم وهشام الجخ من زمن بعيد، تتجدد أزمة شعرية أخرى هذه المرة طرفاها الشاعر عادل صابر والفنان أكرم حسني.

وقد قام الشاعر عادل صابر أمير فن الواو باتهام مؤلف الأغنية الفنان أكرم حسني باقتباس صريح في البيت الشعري الذي يقول: “واللي فتح باب الوجع واجب عليه رده”، حيث هو البيت الشعري الذى كتبه عادل صابر في أحد دواوينه الشعرية يقول فيه “اللي فتح باب خراب واجب عليه رده”.

وفي سياق متصل تسببت أغنية “للي” تأليف وألحان أكرم حسني، وغناء الفنان محمد منير، في أزمة بين عدة أطراف في جانب الموسيقى والألحان، مما جعل اليوتيوب يقوم بحذفها.

ويُذكر أن كلمات أغنية الفنان القدير محمد منير “للي” قد أحدثت جدلا على أوسع نطاق بين رموز الكلمة وأرباب الفن الشعري على مستوى الوطن، عندما أكد الشاعر عادل صابر عن ملكه لكلمات في الأغنية التي كتبها الفنان أكرم حسني، وسريعا جاء التراشق بينهما على ساحات الإعلام المختلفة، ودخل على الخط ملوك الكلمة كل يدلي بدلوه، وتقاطر أرباب القوافي شهودا للشاعر عادل صابر على أنه صاحب حق، بينما ظهر فريق آخر مع الفنان أكرم حسني.

ومما يزيد الموقف اشتعالا، فقد أعاد موقع “يوتيوب” أغنية “للي” للفنان محمد منير بعد أيام من حذفها بسبب خلاف حول حقوق الملكية الفكرية.

والأغنية قد حققت نسبة مشاهدات عالية وصلت إلى 2 مليون رغم أنها نُشرت من أيام قليلة، وتقول كلمات أغنية محمد منير: (سألته هل داق الولع كان الجواب صدّه، ساق الدلال ساق الدلع مفاتيح هواه صدّوا، ومشيت أوشوش في الودع ولا جاني ليه ردّه، اللي فتح باب الوجع واجب عليه ردّه، يالا ويا لالا ويا لالا يالا ويالا لِلّي بعيونه بضرب ميت مثل، أول ما بيطلّوا دَوقّته من طعم الغَزَل، دوقّني من ذلّه وبحبه أنا مهما حصل، طب مين بقي يقولّه ما هو لو حبيبك كان عسل متخلّصوش كلّه).

ووسط آراء النقاد والشعراء التقت “افاق عربية” بالشاعر طلعت عبد الظاهر ابن محافظة قنا وسألناه: كيف ترى الخلاف بين شاعر قنا الأستاذ عادل صابر والفنان أكرم حسني؟

أجاب قائلا: إشارة إلى الخلاف الناشب حاليا بين الشاعر والقوال الجنوبي الأستاذ عادل صابر والفنان الأستاذ أكرم حسني الشهير (أبوحفيظة) وذلك على خلفية كلمات أغنية (للي) التي غناها المطرب الكبير (محمد منير) وتم وقفها من على اليوتيوب على خلفية نزاع على لحنها أيضا، وبعد استطلاعي لكثير من الآراء في هذا الأمر، ومقترحا من البداية أن تتم تصفية الخلاف بينهما بطريقة ودية وأدبية وهو أصلا خلاف أدبي ثقافي دون انتقاص لقدر أي منهما، وبديلا عن الدخول إلى ساحات القضاء، وبعيدا تمامًا عن قصة التعصب المناطقي والجغرافي أستطيع القول بكل حيادية ودون تعصب إلا للحق المجرد، وكذلك بعيدا عن توارد الخواطر أو السرقة أو الاقتباس أو المعارضة لأن الموضوع بعيد عن هذه الأمور وغيرها تماما، أقول وبنظرة عامة بلاغية للموضوع أستطيع القول بأن ما قام به الأستاذ أكرم يسمى بلاغيا (التضمين).

ولتوضيح الأمر نقول: ينقسم علم البلاغة إلى علم المعاني وعلم البيان وعلم البديع، وكل علم من هذه العلوم يختص بغايات معينة، وينقسم علم البديع إلى: بديع (مبنى) وهو يعتني بالصياغة والمحسنات البديعية كالجناس والسجع، ، الخ، وبديع (معنى) وهو يعتني بالمقابلة والطباق والتضمين.

والتضمين فن بلاغي مستحسن عند العرب، وباب في اللغة لطيف وحسن يدعو إلى الأنس كما يقول البلغاء، وهو أن يتضمن شعرك بيتا أو شطرا مستعارا من شاعر آخر سواء معروف أو غير معروف وذلك لخدمة غرضك لابد منه.

واستحسن البلغاء هذا الأمر كدليل على ثقافة الكاتب أو الشاعر الواسعة وسعة اطلاعه ومخزونه اللغوي الكبير، وفيه تواصل بين الشعراء بعضهم ببعض سواء قديما أو حديثا، ولقد قام كثير من الشعراء بهذا التضمين وهناك أمثلة كثيرة عليه لا يتسع المجال لذكرها، بشرط أن يشير الشاعر إلى صاحب البيت المذكور إن كان قولا غير مشهور ويُعفى من ذكره إذا كان البيت مشهورا، على أساس أن النص ليس ذاتا مستقلة أو مادة موحدة، وهناك التضمين الكامل أو التضمين المعدل، فما فعله الأستاذ أكرم حسني هو تضمين معدل بكلمة الوجع بدلا من كلمة الخراب.

ثانيا: بنظرة خاصة وفاحصة لأبيات كلا الأستاذين نجد أن أبيات الأستاذ عادل صابر متسقة المبنى والمعنى مع ألفاظها وشروط المربع، أما أبيات الأستاذ أكرم حسني فكل بيت لا تتفق فيه قافية نهايته مع الأبيات الأخرى كمبنى. والبيت الذي عليه الخلاف، يقول عادل صابر (اللي فتح باب الخراب واجب عليه رده) هنا تتسق كلمة الباب مع الخراب لأن الباب شيء مادي والخراب شيء مادي، أما الأستاذ أكرم حسني فقد استبدل كلمة الخراب بالوجع والوجع والمعاناة شيء معنوي ليس له باب مادي، ونحن هنا لسنا في مجال التشبيه البلاغي، أو توارد الخواطر، فهذا دليل على أن الكاتب الأساسي للبيت هو عادل صابر.

وكان يمكن للأستاذ أكرم أن يأتي بشيء يناسب الوجع غير كلمة باب، والوجع ناتج عن الألم والألم شيء غير اختياري، أما الخراب فهو شيء مادي اختياري.

إذن رأيي أن هذا الموضوع هو تضمين معدل من الأستاذ أكرم، وهذا معروف بلاغيا ولا يعيبه في شيء، إلا أن يشير إلى صاحب هذا البيت، وينتهي الموضوع بطريقة أدبية محترمة تليق بالأستاذين، لعلي أكون أدلوت بدلوي في الخلاف.

هذا وقال الشاعر الكبير عادل صابر في تصريح خاص “للأسبوع”: لجأت للقضاء لإنصافي، ولجأت له مضطرا بسبب تجاهل الفنان أكرم حسنى للأزمة المثارة وتهميش الجنوب تماما بكل مبدعيه، وهناك فريق من المحامين المتطوعين من الجنوب للدفاع عن القضية ولديهم الوعى التام بكل حيثيات القضية، والله من وراء القصد.