ابنة حمدي الوزير لـ”النهار العربي”: الجراحة الدقيقة سبب التعافي البطيء… فقط نطلب الدعاء

ابنة حمدي الوزير لـ”النهار العربي”: الجراحة الدقيقة سبب التعافي البطيء… فقط نطلب الدعاء

خرج الفنان الكبير حمدي الوزير، من المستشفى، خلال الأيام الماضية؛ بعدما مر بوعكة صحية شديدة خضع على إثرها لجراحة دقيقة في القلب، استمرت ساعات طويلة، مكث بعدها نحو 8 أيام داخل الرعاية المركزة بعد حدوث مضاعفات في وظائف الكلى.

 

“افاق عربية العربي” تواصل مع ابنته الكاتبة الصحافية مي الوزير، للوقوف على تطورات حالته الصحية، إذ هل هناك استجابة للعلاج أم لا؟، فقالت: “نعم هناك تحسن ملحوظ في حالته الصحية، الطبيب المعالج يتابع معه بشكل مستمر في المنزل”.

 

وأضافت: “الحالة لم تكن سهلة نهائياً، لكن الطبيب يتابعه بالتحاليل مع الأشعات اللازمة، فهذه المتابعة ضرورية جداً في حالته، حيث من المهم أن تكون مستمرة”.

 

وتابعت: “التعافي يحدث ببطء، كون الجراحة التي خضع لها لم تكن سهلة، حيث كانت دقيقة استمرت ساعات طويلة، أما بالنسبة للأطباء فكان رأيهم هو أن حتى لو التعافي كان بطيئاً، فهذا طبيعي نظراً لدقة الجراحة”.

 

واختتمت تصريحاتها: “إذا حدثت إصابة بسيطة في الإصبع، نتألم بشدة، فماذا إذا كان جرحاً نتيجة عملية دقيقة مثل التي خضع لها والدي، هو تحت إشراف كامل من الطبيب المعالج له محمد رزق، حيث يتابع كل تفاصيل الحالة مطالبةً الجميع بالدعاء له بالشفاء العاجل”.