بعد “تحريمه” الغناء… مطرب مهرجانات معتزل في مرمى النيران

بعد “تحريمه” الغناء… مطرب مهرجانات معتزل في مرمى النيران

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، منذ أيام بصور مطرب المهرجانات الشهير فارس حميدة، ظهر فيها طالقاً لحيته، معلناً اعتزاله الغناء تماماً، مع اتجاهه لحفظ القرآن الكريم، فضلاً عن نشره فيديوات دينية عبر صفحته بفايسبوك، يعظ فيها الشباب بالتقرب من الله بترك المعاصي.

 

فارس حميدة، الذي لم يتخط عمره العشرين عاماً، لاقى دعماً كبيراً من جماهير السوشيال ميديا، ممن أعربوا عن تبدل حاله وتغيره بهذه الصورة، متسائلين عن سبب ذلك، من خلال مقربين منه، حيث تبين أنه كان على علاقة وطيدة بعدد من المشايخ، ساعدوه على اتخاذه قرار الاعتزال، من أجل التقرب إلى الله.

 

وخرج مطرب المهرجانات عبر تصريحات تلفزيونية، مبيناً أنه لا يرغب في المتاجرة بدينه أو اتجاهه للطريق الصحيح، معللاً السبب وراء تركه للغناء، لاعتقاده بأنه حرام.

 

هذا التصريح يبدو أنه سيفتح باب أزمة له، حيث نُشرت تصريحات على لسان الموسيقار حمادة أبو اليزيد، وكيل نقابة الموسيقيين، القائم بأعمال النقيب، أكد فيها أنه سيتخذ إجراءً قانونياً ضده لإهانته المطربين والموسيقيين.

 

“افاق عربية العربي” تواصل مع أبو اليزيد، للتأكد من موقفه مع بيان تفاصيله، فأكد أنه لم يصرح بذلك، فلا دخل للنقابة باعتزال فارس حميدة، حيث له مطلق الحرية في اختيار الطريق الذي يسلكه.

 

كما أكد أنه في حال التأكد من أنه ينتمي لنقابة الموسيقيين، فعليه أن يتقدم بطلب شطب اسمه، لينتهي الأمر، موضحاً أنه ليس أول مطرب يخرج ليحرم الغناء بعد اعتزاله، فليس معنى ذلك أن النقابة تخرج لتقاضي كل هؤلاء، مشدداً على أنه في حال إهانته بصورة مباشرة للموسيقيين والمطربين سيكون هناك رد قانوني، أما غير ذلك فليس للنقابة أي موقف ضده.