كنوز مفقودة عمرها يزيد عن 350عامًا داخل حطام سفينة بجزر الباهاما

كنوز مفقودة عمرها يزيد عن 350عامًا داخل حطام سفينة بجزر الباهاما

استعادت بعثة استكشافية جديدة مجموعة من القطع الأثرية التي لا تقدر بثمن من حطام سفينة يزيد عمرها عن 350 عامًا في جزر الباهاما، وسيتم عرض القطع الأثرية، التي تشمل المعلقات المرصعة بالجواهروسلاسل الذهب، في متحف جزر الباهاما البحري الجديد بداية من الأسبوع المقبل.

 

غرقت سفينة التى تسمى سيدة العجائب، مع شحنة من الذهب والفضة والأحجار الكريمة على الجانب الغربي من جزر الباهاما، في عام 1656 حيث إنها فشلت في الإبحار في المياه الضحلة، فقد اصطدمت بالشعاب المرجانية، وكانت تحمل ما يقرب من 650 شخصًا كانوا على متنها، نجا منهم  45 فقط، وفقا لما ذكره موقع ارت نيوز 

على الرغم من سنوات من النهب المتكرر، أطلق فريق بقيادة Allen Exploration وحاصل على ترخيص من حكومة الجزيرة رحلة استكشافية جديدة للبحث عن السفينة والبحث عن الكنز المفقود.

وجد علماء الآثار البحرية والغواصون من جزر البهاما والولايات المتحدة ، منتشرين عبر قاع المحيط ، سلسلة  ذهبية يبلغ طولها حوالي رطلين وطول ستة أقدام تتميز بزخارف وردية ، والتي كان من الممكن صنعها للأرستقراطيين الأثرياء أو الملوك ؛ قلادة ذهبية تصور صليب سانتياغو مؤطرة بـ 12 زمرد بيضاوي أخضر ؛ وحجر البازهر الهندي ، والذي تم تقديره في أوروبا لخصائصه العلاجية وكان رمزًا للمسافرين في رحلة سانتياغو دي كومبوستيلا الدينية. الحجر هو من بين المكتشفات المرتبطة بفرسان سانتياغو العسكريين المتدينين الذين حموا الحجاج في رحلاتهم وشاركوا في التجارة البحرية لإسبانيا.

 

يستخدم الفريق أحدث التقنيات لفهم كيفية تحطم السفينة وكذلك نمط الحطام. بالإضافة إلى ذلك ، يقومون بجمع بيانات حول صحة الشعاب المرجانية القريبة ، وجيولوجيا قاع البحر ، والتلوث البلاستيكي.

 

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع