ثقافة السويس تناقش فن الزجل بمشاركة رابطة الزجالبن وكتاب الاغاني

ثقافة السويس تناقش فن الزجل بمشاركة رابطة الزجالبن وكتاب الاغاني

كتب عبدالله طاهر

في إطار حرص وزارة الثقافة برئاسة الدكتور ايناس عبد الدايم بنشر الثقافة التوعوية وتشجيع الموهوبين والمبدعين في كافة المجالات الفنية والثقافية بكافة الأقاليم الثقافية وبرعاية لواء ا.ح عبد المجيد صقر محافظ السويس وبتنظيم الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الفنان هشام عطوة من خلال إقليم القناة وسيناء الثقافي برئاسة الكاتب محمد نبيل محمد بفرع ثقافة السويس برئاسة عبد المنعم حلاوة

بحضور المستشار محمد سرور رئيس رابطة الزجالبن علي مستوي الجمهورية وكوكبة من مثقفي وفناني السويس المتميزين أقام فرع ثقافة السويس بالتعاون مع رابطة الزجالبن وكتاب الاغاني برئاسة الاديب الكبير احمد رشاد اغا احتفالية وطنية إبداعية حيث بدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة حداد علي ارواح شهداء الوطن الشرفاء ، أعقب ذلك كلمة المستشار محمد سرور رئيس رابطة الزجالبن وكتاب الاغاني علي مستوي الجمهورية والذي ابدي فرحته بحرارة الترحيب من قبل فرع ثقافة السويس ومن رابطة الزجالبن بالسويس وأشاد بالمستوي الإبداعي للرابطة وبالحراك الثقافي الواضح لثقافة السويس تلاه محاضره بعنوان ( فن الزجل )
للأديب احمد رشاد اغا والذي أوضح أن الزجل هو فن من فنون الأدب الشعبي يعود أصله إلى جزيرة العرب قبل الإسلام؛. وهو شكل تقليدي من أشكال الشعر العربي باللغة المحكية. وهو ارتجالي، وعادة ما يكون في شكل مناظرة بين عدد من الزجالين مصحوباً بإيقاع لحني بمساعدة بعض الآلات الموسيقية وايضا هو أحد الفنون السبعة فى الأدب العربى، وهى فنون جديدة من النظم سماها كذلك مؤرخو الأدب. … والزجل هو أرفع الفنون السبعة رتبة وأشرفها نسبا

أعقبها محاضرة أكثر من رائعة للمؤرخ السويسي دكتور سادات غريب عن بعض المحططات التاريخية التي شهدتها مدينة السويس أثناء حرب الاستنزاف وبالتحديد عن عملية أسر اول أسيرين أسرائيليين هما ابراهم وكاهانوف والذي قام بأسرهما الفدائي البطل غريب محمد غريب وقد أشار دكتور سادات غريب إلي أن هذه المرحلة كانت تحتاج إلي ابطال من نوع خاص لايهبون الموت من اجل عودة الارض ، وقال ان بعد هذه العملية تم تكريم الفدائي البطل غريب محمد غريب من المخابرات الحربية•

— تخلل ذلك فقرات فنية وشعرية وموشحات دينية من أدباء والسويس ، نالت أستحسان السادة الحضور وا دار اللقاء الشاعر والأديب عزت المتبولي