حنفي جبالي: الديمقراطية تواجه محاولات فرض مفاهيم لا تراعي خصوصية وثقافة المجتمعات
سوشيال ميديا

حنفي جبالي: الديمقراطية تواجه محاولات فرض مفاهيم لا تراعي خصوصية وثقافة المجتمعات


أكد المستشار حنفي جبالي رئيس مجلس النواب أن “الإعلان العالمي للديموقراطية”، جسد آلية عمل مُلهمة ودليلاً دامغاً على الدور الإيجابي والبناء الذي يقوم به الاتحاد البرلماني الدولي من أجل تدعيم قيم الديموقراطية باعتبارها مُرتكزاً رئيسياً وأساسياً للحكم الرشيد.

جاء ذلك في كلمته خلال الحلقة النقاشية التي أقامها الاتحاد البرلماني الدولي بجنيف، احتفالا بذكرى مرور 25 عاماً على الإعلان العالمي للديموقراطية، والذي صدر بالقاهرة عام 1997.

وأوضح المستشار جبالي، أن الاحتفال بذكرى صدور الإعلان العالمي للديموقراطية يمثل فرصة لمصارحة أنفسنا والمكاشفة للتقييم الموضوعي لوضع الديموقرطية، وتصحيح ومعالجة أوجه القصور التي ألمت بها.

وتابع أن، الديموقراطية تواجه تحدياً مُتمثلاً في محاولات البعض فرض مفاهيم وعادات دون مراعاة الخصوصية الثقافية والدينية للمجتمعات، فضلاً عن غض الطرف عن حق الشعوب في تقرير مصيرها ومقاومة المحتل.

الإعلان العالمي للديموقراطية جسد آلية عمل مُلهمة ودليلاً دامغاً على الدور الإيجابي والبناء الذي يقوم به الاتحاد البرلماني الدولي من أجل تدعيم قيم الديموقراطية باعتبارها مُرتكزاً رئيسياً وأساسياً للحكم الرشيد.

أشار د.حنفي جبالي رئيس مجلس النواب، أن هذه التحديات تضع قيم الديموقراطية على المحك، وتعزز من مشاعر الفرقة والتباعد بين الشعوب بدلاً عن مد جسور الحوار والتعاون والتكامل الحضاري، مؤكداً على أن الدولة المصرية لم تألُ جُهداً من أجل دعم وتعزيز قيم الديموقراطية عبر صياغتها مقاربة تصحيحية تجسدت في ضمان إدماج جميع فئات المجتمع بتمثيل عادل في المؤسسات النيابية، وتحقيق معادلة تربط تحقيق التنمية بتعزيز الديموقراطية من خلال حصول الفئات الأولى بالرعاية على حقوقهم الأساسية وتمكينهم بما يضمن خلق مسار تنموي مُستدام لهم.

تريند أفاق عربية

To Top