[ad_1]

قالت المطربة الكبيرة نادية مصطفى، إنها سعيدة بالعودة إلى جمهورها من جديد، ومشاركته أعمالها الغنائية الجديدة من خلال أغنيتها وكليبها الجديد «يسلملي ذوقهم»، التي طرحتها مؤخراً واحتفلت مع محبيها وأصدقائها بإطلاقها، والعودة للساحة من جديد بعد فترة طويلة من الغياب.

وأضافت في تصريحات لـ «الجريدة»، أنها خلال الفترة الماضية كانت تريد العودة للجمهور بشكل مختلف بعد الغياب، وكان هناك اختيار دقيق لما ستعود به مرة أخرى، حتى تم الاستقرار على الأغنية التي اختارتها بناء على علاقتها بالجمهور، وتوقعاته بأن تقدم أفضل حالة، مؤكدة أنها سعيدة وممتنة للجمهور، بسبب ردود الفعل الهائلة التي حصدتها من الأغنية والمشاهدات المرتفعة على مواقع التواصل المختلفة خلال الأيام الماضية.

وتابعت أن اختيارها كلمات نور عبدالله في «يسلملي ذوقهم» جاءت بين أكثر من عمل اختارت من بينهم، وقررت الاستقرار عليها، بعد أن عقدت عدداً من جلسات العمل، وأعجبتها بشكل كبير خلال الفترة الماضية، ورأت أنها الأنسب من خلال جلسات عمل أخرى مع الملحن مصطفى العسال، تم الاستقرار على باقي تفاصيل الأغنية الجديدة.

وكشفت الحقيقة وراء غيابها خلال الفترة الماضية، مؤكدة وجود عدة أزمات في الوسط الموسيقي والغنائي منها عدم وجود شركات إنتاج تتصدى لتقديم الأعمال المختلفة، والاهتمام بكل الأصوات الموجودة، فاضطر البعض إلى الإنتاج على نفقته الخاصة من أجل الاستمرار في الساحة الفنية وبين جمهوره، ومنهم من ابتعد حتى وجدت تعاونا مع الشركة المنتجة لأغنيتها الجديدة التي شكرتها بشدة على دعم الأغنية للخروج بشكل مشرف.

وأكدت أنها سعيدة بالتعاون مع مخرجة الكليب روداينا حاطوم، فبعد ترشيحها من جانب شركة الإنتاج، وعقد جلسات عمل وجدت فيها الفكر والإبداع والإخلاص لعملها، حتى خرج الكليب بهذا الشكل المختلف.


[ad_2]