115 عاما على رحيله.. هيكتور مالو.. كاتب صنعت شهرته الصدفة
لايف ستايل

115 عاما على رحيله.. هيكتور مالو.. كاتب صنعت شهرته الصدفة

هيكتور مالو.. روائى فرنسى يعد واحدا من هؤلاء الذين صنعت الصدفة شهرتهم، ويعود الفضل فى ذلك إلى روايته الأولى، التى اعتبرها النقاد واحدة من أشهر الأعمال الأدبية فى أدب الأطفال، في حين أنه لم يسع إلى ذلك، إلا أن هذا الخلط بين ما أراده وبين ما اعتبره النقاد كان سببا كبيرا فى شهرته الكبيرة.

 

بدأ هيكتور مالو، الذى رحل عن عالمنا فى مثل هذا اليوم، 17 يوليو 1907، مسيرته المهنية كناقد أدبى فى الصحافة، وظل ينتقل من جريدة إلى أخرى، على الرغم من كونه دارسا للقانون فى عاصمة الثقافة الفرنسية، باريس.

 

وفى هذا التقرير، نتعرف معا على أبرز المحطات والمعلومات عن الأديب الفرنسى هيكتور مالو، الذى يعد واحدا من رموز الأدب الفرنسى.

 

ولد فى 20 مايو 1830

كرس حياته للأدب 

1859 صدر أول كتاب له بعنوان “العشاق”

1878 صدرت روايته “فتى بلا عائلة”

أصبحت “فتى بلا عائلة” أشهر أعماله

1895 أعلن اعتزاله الأدب 

1896 عاد للأدب بثلاث روايات هم:

“الحب المستبد” و”ليس رومان”، و”قصة حياتي”

تعد رواية “قصة حياتى” وصف شامل لحياته الأدبية

بلغ إجمالى أعماله الأدبية 73 كتابًا

17 يوليو عام 1907 رحل عن عالمنا

 

 

هذا الخبر منقول من اليوم السابع

تريند أفاق عربية

To Top